1000

صباح الخير، صباح العودة للواقع وللروتين واليوم المنظم. أخذت معي قارورة مياه كما اعتدت، أحب فقرة شرب الماء في المدرسة لأن مجهود الحصص يدفعني للشرب اندفاع الظمآن في الصحاري< مبالغة؟ حسنًا، أكتب الآن فيما تبقى من الحصة الثالثة من إحدى فصول أولى متوسط، وقد تبقى ما يقارب ربع ساعة وهذا الفائض لأننا ما زلنا في اليوم الأول من العودة أنا والطالبات نحتاج من يعيدنا إلى مزاج الدراسة والتركيز، كعادتي أحب سؤال طالباتي عن إجازتهم وهنا أسألهم فقط عن أجمل ما كان حتى وإن بدا بسيطًا جدًا كأن تحظى بأفضل نسخة من نومها! في الحقيقة هذا من أسئلتي المفضلة وقد اعتدت سؤال طالباتي لسنوات حول نهاية كل أسبوع. جدولي اليوم مزدحم إذ سألتقي بجميع طالباتي، طالبات الصف الأول والثاني متوسط بمجموع خمس حصص. وطالبات الفصل 2أ لطفوا يومنا بوردة وشوكلاتات.

هذه العودة على وجه الخصوص منتظرة، لأسباب منها أن مزاجي خلال الإجازة كان مضطربًا معظم الوقت وكنت بحاجة إلى عودة روتيني وانتظام يومي وأوقاتي وثانيًا والأهم أنها محطة شبه أخيرة تقربني بحول الله خطوة من نهاية المستوى الثامن في الجامعة.

كانت إجازتي ثقيلة بعض الشيء، احتوت أحداثًا زادت من هذا الشعور وأكثر ما استثمرتها به كان فيما يتعلق بساعات نوم إضافية وهذا الاستثمار المثالي وفقًا لما مررت به.

صباح اليوم وفي الوقت الذي يجدر بي أن أبصم كنت حينها ما زلت أكوي ملابسي، تأكدت من أن لا حصة أولى لدي وهذا سمح لي بمزيد من الخطوات البطيئة. اشتقت لقاطنات غرفة المعلمات وإلى الجلوس معهم. تعدل مزاجي كثيرًا لكنه عاد في المساء واضطرب بعض الشيء. ويجدر بي الإشارة إلى أن جمعينا كان يسأل: نسلم عادي؟ ونقصد هنا التقاء الخد بالخد وهذه فقرة حرمنا منها طويلًا بسبب كورونا، طويلًا جدًا! والجميع وافق.

كان يومي طويلًا ومرهقًا وممتدًا من المدرسة إلى ما بعدها. أنجزت مهامًا كثيرة في البيت وأقل منها في المدرسة. ويلازمني تفكير طوال الوقت. وجدت حلقات تحفيظ (عن بعد) في جمعية خيركم وحلقات تحفيظ القرآن في المسجد النبوي. أريد أن أعرف كيف ستكون الطريقة؟ خيار عن بعد يبدو جيد ولكن بحاجة لمعرفة تفاصيله.

تنبيه لطيف من مدونتي، شكرًا لكل المارين من هنا.

سؤال اليوم: لماذا تبدو العلاقات صعبة بعض الأحيان؟

مغادرة

من المهم أن نعرف إذا ما وصل شيء إلى نهايته. ولا يهم ماذا نطلق على ذلك؛ أكان إغلاق الدوائر أو إقفال الأبواب أو إنهاء الفصول، فالمهم هو أن نغادر كل تلك اللحظات التي انتهت في الماضي.

ترجمة:___باولو كويلو

كل ما يحصل بعد دعائي الله بيقين واستسلام، حتمًا هو رضا. أيما كانت النتيجة وإن بدت في ظاهرها خلاف ما رجوت لكن هناك اطمئنان بأنها الخيرة.

وبالتأكيد الرضا والاطمئنان لا يتضادان مع أي شعور آخر كالحزن مثلًا فور إدراكنا مآل دعواتنا فنحن كما نعرف جميعًا (بشر) ولنا من الصفات البشرية ما يبقينا كذلك. لكن بالطبع قناعتنا ويقيننا يخففان الكثير لأن يصاحبهم الفهم الذي بدوره يفصلنا عن ارتباطنا العاطفي بما نتمناه لأنفسنا وندعو به.

على بعد مسافة آمنة

أهلًا، ها أنا ذا أكتب إليك مرة أخرى -بلفة- وفقًا للخطة المذكورة آنفًا في تدوينة حل والتي أساسها التدرج للتقليل من الأعراض الجانبية للانسحاب، أقولها (إليك) لكن الكاف هنا كاف خطاب عامة إلى حد أن المقصود بها هو كل من يقرأها، أنا أكتبها لك لكنها لم تعد تخصك وحدك.
تقول إسراء: أكتب إليك رسالات مطولات ، تطير الحروف سُدى، ويبقى شعورها متقدًا في قلبي.
وأعتقد بأن هذا أقصى ما يهمني الآن، أولًا: أن أكتب رسائل طويلة وثانيًا: أن يبقى شعوري متقدًا!

،

أكتب الآن حيث تشير الساعة إلى السادسة صباحًا من ثاني أيام عيد الفطر 43هـ. قبل بضع ساعات وعلى غير العادة كنا بالخارج أنا وماما حيث ذهبنا إلى الواجهة، قلت لها أنظري! ها قد وصلنا إلى اليوم الثاني من شوال يا سرع الأيام!! أعتقد بأن شعورنا بسرعة مرور الأيام يزداد مع المواسم المنتظرة والتي نعد أيامها مثل رمضان والعيد.

،

هل ترى كل الفوضى التي أعيشها؟ نعم ليست سيئة أو حادة لكنها تزعجني لحد ما ويلازمها شعور ناتج عن تراكمات وقرارات والكثير بينهما. بالعودة للوراء قليلًا أي ما يقارب أربعة أشهر من الآن حينها بدأت سلسلة هذه الفوضى، تخبطات متتالية وحيرة ويرافقهما قلق في بعض الأحيان، حالة ركض متواصلة وعلى جهات عدة، هنا بداية وهناك نهاية وضرورة أخذ قرارات صارمة وحالات عديدة تحت ما يسمى (طارئ). منذ بداية 2022 وأنا لست في أحسن حالاتي، وختامًا مع فوضى الوقت في رمضان وعلى مستوى الشعور والأفكار وصلت إلى أقصاي، وصلت للقمة. حتى اللحظة لم أصل للاستقرار بعد، هناك ما يحتاج إلى مواجهته وفهمه ومن ثم إغلاق ملفه، بحاجة للتركيز والتفكير بعمق وإيجاد حلول مناسبة. على يقين من أن كل شيء سيؤول إلى ما يناسبه لكن لابد من بذل الكثير. تذكرت هنا قول لمياء ذات مرة بأن مشاعل تختار الغياب عندما لا تكون بخير وهذا فعلًا ما يحصل حاليًا. الابتعاد والاختفاء هو الأنسب لي، ليس بالضرورة غيابًا تامًا لكنه ملاحظ، وهذا يشمل الواقع وتطبيقات التواصل.

،

أواجه أفكارًا وأسئلة كثيرة طوال الوقت وأحاول الوصول على الأقل لما يقنعني. هذه المرة ما زال الطريق طويلًا فهناك ملفات متعددة تحتاج إلى إعادة نظر وبعضها إلى إعادة ضبط المصنع! لدي وقتي ولست على عجلة من أمري لأن النتيجة ستكون كالقواعد والأساس.

على بعد مسافة آمنة هكذا اخترت تعريف نفسي في تويتر، مناسب للفترة الحالية، أتواجد على بعد مسافة آمنة من الجميع، تعريف حقيقي وواقعي ويلامسني ويتوافق مع ما أعبره من فترة (مضطربة)

ومن جهة أخرى، أعيش الآن فكرة: على بعد مسافة آمنة.
من كل وأي شيء. لا أرغب بأي شكل من أشكال الإضافة أو الاقتراب وهذا يشمل جميع جوانب حياتي. أريد لكل شيء أن يبقى كما هو، أن أحظى بفترة ملؤها راحة وهدوء. يقابل هذا ترحيبي بالحذف والتخفف. وسأبقى هكذا أقل مدة ممكنة وهي ستون يومًا. وخلال هذه المدة بحول الله سيحدث ما أنتظره، لذا الدخول في هدنة مع الحياة كاملة هو كل ما أريده الآن وأسعى إليه. يلازم ذلك بعضًا من شعور اللامبالاة لبضع جوانب كما أن الاهتمام والحرص ليسا جيدين على الدوام وبهذا فإن الهدنة تشملهما. وهذا بالضرورة يعني التركيز على ما هو أهم ومهم فقط.

هدنة

الأول من شوال 43هـ

-1-

عدت لتدوينات أعياد السنوات الأخيرة بالتحديد 20 -21 وجميعها كانت مختلفة لسبب ما، إما حظر كلي أو إصابتي بكورونا واليوم ها أنا ذا أكتب عيد فطر 22 وهو أكثرهم اختلافًا. كما توقعت، كان صباحًا ثقيلًا والجميع يقاوم ويحاول إظهار فرحته. أما أنا وماما فدموعنا أبت إلا الظهور رغم أني حاولت جاهدة ألا أبكي في حضرة الكل لكن الأمر أكبر من أن أتحكم بمدامعي، كان انهمارًا صامتًا. كيف لا؟ ومن يلومني بذلك؟ أيضًا كانت هناك لحظات ضحك وابتسامة ومحادثات خصوصًا مع الأطفال، لكن والله شعوري ثقيل وحاد جدًا.

-2-

لم أنم إلا عند الحادية عشر صباحًا، وكانت نومة قصيرة نسبيًا بعد ذلك جربت وماما غداء من مكان جديد هي اقترحته وكان لذيذًا أعادني لطعم قديم. أحاديثنا خلال اليوم متنوعة ومختلطة لكن يرافقها شجن واضح، بها ما يميزها.

-3-
لم أقرأ بعد، لكن عدت لمشاهدة The Office والبداية من الحلقة الأولى في الموسم السادس. وشهيتي للكتابة مرتفعة جدًا يصادف هذا بداية كتابتي في دفتر جديد ليوميات شهر مايو، كذلك أريد العودة لما كنت عليه سابقًا من كتابة في الدفتر والمدونة بعد فاصل الرسائل الطويل والممتع الذي خضته والذي أراه طويلًا، أرغب العودة هنا.


عيد؟

ليلة العيد هذه المرة مختلفة، بطيئة وثقيلة وكئيبة رغم محاولتنا للتخفيف من وطأته لكنه (ثقل) يغلب كل ما يغالبه ويسحبنا للأسفل، يعيدنا للحزن الخالص الذي يسكن قلوبنا. جاء عيدنا ونحن ناقصين، ينقصنا أهمنا وعمادنا. لم نجهز هديته، لم أخرج ووالدتي إلى أجمل مشاويرنا من أجله كعادتنا كل سنة ولم نتصل لنسبقه ونهنئ العيد به.

طوال ما مضى من أيام وأنا أغالب حزني بصمت وبالذهاب إلى النادي والخروج للمشي أو شرب كوب قهوة، ومحادثات طويلة بيني وتركي يظهر فيها حجم فقده الهائل، كنت اخترع مشاوير أمضي بها وحدي هذا ما يروق لي. إلى أن اقترب العيد وجاءت معه تحضيراته التي لم ننجز منها سوى أقل القليل، رغبتنا معدومة تمامًا تجاه ما اعتدنا عليه من تحضيرات.

أكتب الآن حيث تشير الساعة إلى الرابعة وثلث صباحًا من ليلة العيد، لا رغبة لي في إرسال أي تهنئة ولم أرد على ما وصلني، لا اعتراض لكن للحزن سطوته. حاولنا جميعًا لكننا كذلك ندرك قسوة العيد دونه. ما زلت أكرر وسأبقى، لم يكن شخصية عادية وعابرة في حياة أي منا لذا غيابه جرح غائر في قلوبنا عصي على الفهم والإدراك.

لا أعلم حتى الآن كيف سندخل بيته في صباح العيد دون وجوده وكيف سنجتمع ونهنئ بعضنا وسيد البيت غائب. لا حول ولا قوة إلا بالله، لا نملك إلا الدعاء وإنا لله وإنا إليه راجعون.

انفلات

لأول مرة دون مبالغة أتردد وأتراجع في أمر ما إلى هذا الحد وإلى كل هذه المرات التي تبدو هشة وضعيفة ومتراخية، وهنا أتكلم عن مشاعل ومشاعل فقط. آن لي أن أزامن بين ما أعيه وأفهمه وما أقوم به أو يناسبه، لماذا كل هذه الفجوة؟ الأمر غاية في الغرابة وأراه موضع ضعف عجيب لم أعهده على نفسي بأي حال ولا لأي سبب كان. لماذا كنت أقاوم؟ وأفعل ما أعي تمامًا بأنه لا يناسبني بحال؟ لماذا سؤال يرافق أفعال وتفاصيل كثيرة مما كان. لماذا قبلت بكل هذه التراجعات اللافائدة منها سوى مزيد من الهشاشة والتناقضات. الآن فقط وكأني أنظر من خارج كل شيء بنظرة جديدة ومختلفة كنت أحرص على مواراتها.

أنا بحاجة ماسة لضبط الأمور وإعادة ميزان كل شيء، هناك انفلات نفسي في نواحي عدة نتجت عنه أمور جديدة وغريبة لم أعتاد عليها. بحاجة لفهم مشاعل من جديد وإعادة كل شيء إلى مكانه المناسب. وأنا هنا لا أنظر للموضوع مباشرة ووحده وما آل إليه إنما إلى التفاصيل والعقد غير المرتبطة به مباشرة لكنها في ثناياه، إلى ما كنت أشعر به وأمشي إلى ضده، إلى التقدير الذاتي الذي تجاوزته في أحيان كثيرة دون سبب يستحق. هذا الحال أشعل نارًا ونورًا لن ينطفئا قبل اتزان وعودة كل شيء إلى ما كان عليه.

أظنني بشكل أو بآخر، ما زلت أعيش في تبعات 2021 والتي بالضرورة لحقتها 2022.

رمضانيات

مضى نصف الشهر وهذا أكثر رمضان مختلفًا قد مر علي منذ سنوات عديدة، ليس الوحيد إنما أكثرهم. أقول مختلفًا لأسباب منها وعلى رأسها وفاة جدي رحمه الله وظلال ذلك على كل أوقاتي ثم منها ما هو جيد مثل النادي. لأول مرة أذهب إلى النادي في شهر رمضان حيث تجاربي السابقة كان اشتراكي يبدأ عادة في شوال وبشكل عام زيادة نشاطي الحركي. إضافة إلى النادي، دوامنا في المدرسة وعطاء الحصص ثم الجامعة والواجبات. وأخيرًا والأجمل هي تجاربي لمجموعة من الأطباق الصحية، جميعها وصفات غنية بالحديد أو البروتين. سواء كانت تطبخ أو أحصل عليها من السوبر ماركت كمنتجات مرتفعة البروتين.

حرصت على توثيق النصف الأول من الشهر، توثيقًا كثيفًا وأنا بهذا أجد متعة، وفكرت عميقًا في أمر ما واتخذت قرارات تدريجية تقودني لنتيجة مفضلة. مستمرة في تسجيل لحظات اللطف والجمال في أيامي كنظرة غدي كل صباح إلى سيارتي لترى إن كنت فيها فتلوح بيدها قبل ذهابنا جميعًا كل إلى مدرسته أو استمرار قول ماما: طمنيني لما توصلي وردها لاحقًا: ربي يحفظك. تركي وزينب في مقدمة من أنا ممتنة لطريقة تواصلنا.

بالعودة لتجارب المطبخ، كانت وصفات مرتفعة الحديد مثل بيض بالسبانخ وعصير شمندر بالفواكه وسلطة جرجير بالشمندر وأما الطبق الأخير فهو مستلهم من أثناء مشاهدتي لمسلسل Seinfeld وتكرار سماعي لطبق egg salad ورغبتي في تجربته. بداية تخيلت دون بحث ما المكونات التي يمكن إضافتها؟ وبعد ذلك وجدت وصفات هائلة لكن جربت ما يحلو لي دون اتباع وصفة محددة، كانت لذيذة لكن أتوقع الأفضل في المرات القادمة. وهنا يجدر بي القول ما زالت لدي مشكلة في ضبط وقت سلق البيض. كذلك جربت لأول مرة توست بالحليب. أيضًا جربت أنواع من بروتين بار وجربت شركة جديدة ويبدو بأنها ستكون خياري المفضل القادم لفترة طويلة. وأضفت المكسرات النية كوجبات خفيفة.

شهر رمضان بجوه وطقوسه حتى وهي مختلفة هذا العام إلا أنه دائمًا ما يساعدني في ضبط الأمور والعودة إلى جادة الصواب. إلى التخلص من كل مايعيق صفو ذهني طالما الأمر بين يدي وبقرار مني، أن أختار الهدوء والراحة والطمأنينة بدلًا من القلق والترقب والعيش بين الاحتمالات. اعتدت في كل رمضان تجربة اكتساب عادة لأمر ما، أحد الرمضانات كان للالتزام بالسنن الرواتب كاملة وآخر لتحديد وقت معين لقراءة القرآن وهناك ما كان للالتزام المكثف بالقراءة وكذلك لتنظيف الصحون مع سماع بودكاست والآن للالتزام بالنادي والرياضة حتى مع تسجيل حضور الخمول والكسل وضيق الوقت، مقاومة كل ما يمكنه أن يعيقني عنها. هناك أيام بطبيعة الحال لا يمكنني الخروج إلى النادي إما لالتزامات عائلية أو شخصية لكنها قليلة.

أعيش الآن نقلة نوعية في طبيعة اهتمامتي وما أبحث عنه وقت فراغي أو ما يشغل بالي. الاهتمامات وتنوعها واختلافها بين حين وآخر نعمة عظيمة، انتعاشة للقلب والروح وكسر لرتابة الأيام وروتينها المتوقع. كل يوم أتعلم شيء جديد حول بناء العضلات وحرق الدهون والأجمل وصفات صحية لذيذة وشرطها هنا أنها لذيذة! وكل يوم أحاول إضافة أمر ما وهنا لا يعني حرفيا كل يوم إنما أتعلمه نظريًا إلى حين الوقت المناسب لتجربته عمليًا. لكن هذه الطقوس وعلى رأسها مقاومة الكسل أثرها على النفسية كبير وواضح وكل من عاشه يعرف ما أقصده. لأنفسنا علينا حق وأبسط ما يمكن تحسين أيامنا وحياتنا، كل وهواه.