Absence

-1-

أكتب الآن في زمن الحصة الخامسة تقريبًا من يوم الأحد، أكتب من مكتبي في البيت. استيقظت لصلاة الفجر برأس مثقل أكثر مما يمكنني تجاهله، وتساءلت كيف يمكنني إكمال يومي بهكذا رأس؟ لذا قررت الغياب والحصول على بضع ساعات نوم إضافية علّها تقلل من حال رأسي.

-2-
بدأت الخميس الماضي قراءة (كتاب الكتابة) لإبراهيم نصر الله، والدافع وراء ذلك هو أن لي ما يقارب الشهر وأنا أعيش فترة مثالية مع الكتابة. والمثالية هنا فيما يخصني بعيدًا عن أي تقييمات أو تصنيفات. سبع مسودات هنا في المدونة وثلاث في البريد وعدد لا بأس به من ملاحظات الجوال وأكثر شهر كتبت فيه رسائل طويلة ولا ننسى بالطبع دفتر اليوميات . كنت أقضي وقتي بالكتابة عن كل ما يحدث حولي أو يخطر في بالي من فكرة أو تساؤل أو حدث، صادف هذه الرغبة بالكتابة غزارة أحداث وضيق وقت للتفرغ لكتابتها، مع ذلك كتبت.

وكعادة ما يحدث معنا حين نركز على أمر ما، يبدأ بالظهور في كل مكان، هذا ما حصل معي بالضبط، لأني قررت التركيز على القراءة حول الكتابة، بدأت ملاحظة كثرة النصوص والمقالات والاقتباسات من حولي والكل يعرّج على الكتابة. قنوات تلقرام وتغريدات تويتر ومدونات أتابعها.

-3-

في إحدى مقالاته يتحدث إبراهيم نصر الله عن نقطة تحوله من الكتابة على الورقة البيضاء والقلم الأسود إلى جهاز الكمبيوتر. وأتذكر رفضي السابق وعدم تقبلي فكرة الكتابة على الكمبيوتر مباشرة إلى أن أنشأت مدونتي 2019 وبدأت الكتابة على الجهاز مباشرة ووجدت أني أسهب أكثر! لاحقًا بعد فقدي لثلاث أرباع دفاتر يومياتي، زادت كتابتي على الكمبيوتر بشكل ملحوظ. وصارت في شكل رسائل مطولة وبالطبع هنا في المدونة، لكن لا أستطيع الاستغناء تمامًا عن الدفاتر، هناك أكتب ما يستحيل بحال من الأحوال كتابه في رسالة أو مدونة. هناك أساس الكتابة الحقيقية. وبالصدفة قرأت تدوينة لنوف تتحدث فيها عن ذات الفكرة بطريقة مختلفة.

-4-

أكثر ما أكتبه يندرج تحت اليوميات لكنها ليست توثيقًا للأحداث فقط وإنما ما بينها، محاولة الإمساك بما هو مؤقت وسريع التفلت لكنه يصنع فرق كبير. تسجيل للأفكار وعلامات الاستفهام التي تكاد تأكلنا والحيرة والمشاكل بحلولها، للحياة بأكملها من منظورنا وزاويتنا الشخصية. أساس ما نكتبه هو لنا ومن أجلنا ولا بأس بمشاركة بعضه أو جعله متاحًا للعابرين من مكان ما. الكتابة هي الموضوع الذي لا أمل القراءة/ الكتابة عنه. تأتيني لحظات أشعر بالممل من القراءة أو القراءة عنها والاقتباسات حولها تصيبني بالاشمئزاز في بعض الأحيان إلا أن الأمر مختلف تمامًا مع الكتابة. قد أتوقف عن الكتابة لكن زهوها حاضرًا معي دائمًا. وحين أتأمل قليلًا، أجدني أفكر وأحاور وأناقش وأوضح وأرتب و و و أكثر ما يكون بالكتابة. الكتابة حياة.

على الهامش: الأحد اليوم بحلة الثلاثاء، إذا أن الأربعاء والخميس إجازة اليوم الوطني أدام الله سعوديتنا بخير حال.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s