تداخلات 🔀

صحيح أني انتهيت من جميع واجباتي لكن تبقى لي عمل presentation والغريب أنه سيكون مجموعات من خلال بلاكبورد!
واليوم اتفقت مع طالباتي على أن يكون لقاؤنا غدًا الساعة ١١ص غدًا بإذن الله لنبدأ دروسنا. كما أن الجامعة أخبرتنا اليوم في المحاضرات الافتراضية عن خبر تحويل درجات اختبار منتصف الفصل إلى ١٥ درجة اختبار قصير بدءً من الأسبوع القادم و١٠ درجات واجبات إضافية 🙂 وهذا يعني لابد من الاستعداد لإعطاء الدروس والمذاكرة والدخول في الاختبارات من الأيام الحالية لأن الأسبوع المقبل سيكون قد انتظم كل شيء.

بعد المغرب خرجنا لأخذ الخضروات، منظر الشوارع في جدة كان وكأننا في ساعة متأخرة من الليل. جميع المحلات مغلقة وعدد السيارات قليل جدًا. في السوبرماركت الوضع شبيه بالأمس، الجميع قلفزات وكمامات والمعقمات في كل مكان. أظنني لن أنسى منظر جدة وهي بهذه الحالة. صورت مقاطع فيديو أخلد بها هذه اللحظات. اسأل الله من كل قلبي أن تزول الغمة والجميع بصحة وعافية.. لا شيء يعادل الحياة الطبيعية الروتينية بكل ما فيها.

عدد قرارات الدولة فيما يخص مواجهة كورونا سريعة جدًا وواسعة شملت كل القطاعات تقريبًا. ووزير الصحة توقع زيادة عدد الحالات في الفترة القادمة. عندما علقوا الدراسة كنت أعتقد بأن القرار سيكون لمدة أسبوعين، لكن الآن يبدو أنه لمدة أطول بكثير. جامعة الملك خالد قررت إلغاء الاختبارات النهائية واستبدالها بواجبات واختبارات قصيرة وما إلى ذلك من المهام. قرار صائب ويطمئن طلاب وطالبات الجامعة. وهذا ما أتوقعه من الجامعة الإلكترونية إذ هي السابقة في مثل هذه الحلول أصلًا.

دائمًا أقول بأن طباعي ووالدتي تختلف، هي تراني شخص بارد وتحثني على الاستعجال، كنت أزعل إن قالت ذلك رغم تكرر المواقف التي تثبت لي ولها صحة كلامها إلى حد ما وقياسًا بها. اليوم مثلًا، لبست جواربي ونقابي في السيارة بينما هي ووالدي كانا مستعدين للخروج 🙂
كذلك أنا شخص يعمل في آخر الوقت المتاح، أنجز كامل ما يطلب وعلى أفضل ما يمكنني لكن طالما هناك وقت لا تتخيل بأني سأنجزه قبل! منذ أن كنت طالبة وهذا حالي ولا أظنني سأسعى للتغير بما أنني لم أتأذى. ولأنه لماذا كلنا يلزمنا أن ننجز من اللحظة الأولى؟ أقول هذا لأن اليوم كنا نتفق نحن مجموعة البريزينتيشن وسألت عن تاريخ عرضنا. أجابت عيشة: اخاف اقولك ع الموعد وتعطينها وضعية السحبه بس خليك ع حماسك كذا الله يديمه. استغربت لأن هذه المرة الأولى التي نعمل فيها مع بعض ثم لم يسبق لنا أن عملنا كمجموعات يعني لم أعمل مع أي أحد ولأن لم تطلب مني أي مهمة فلماذا يتكون انطباع مثل هذا؟ إلا إذا كان لأني أحل واجباتي قبل تسليمها بساعات بسيطة وبعض الأحيان قبل دقائق وأني أذاكر قبل الاختبار بقليل؟ ما علاقة هذا بالسحبة؟ وما علاقة هذا بغيري أصلًا؟ فالأمر لا يتعداني. غريبة هذه الإطارات والتنميط الذي يجب أن نكون ضمن شروطه لنصبح منجزين. قياس الإنجاز بتمام واتقان ما طلب عدا ذلك مجرد تضييق لا داع له.

في لحظة من يومي كتبت التالي: رأسي يدور من كم الأشياء التي تحدث. مكتباتي الثلاث تطلب الرحمة، درجة الفوضى التي وصلتها غير مقبولة. كتب معرض جدة حتى الآن ما زالت بجوار سريري 🤯 لابد من تدخل سريع ينقذ الحال.

من هنا وهناك:
خلود أرسلت لي: ترى مرررة مرررة وحشتيني، ما تتخيلي قد ايش وحشتيني، تخيلي طول هذي الفترة جالسة أقول مشاعل كل يوم ايش تكتب في يومياتها عن الأحداث اللي بتصير. مرة عندي حب استطلاع ماني عارفة ليش. تعرفي كمان ايش جا على بالي يعني من الحادثة هذي.. انقطاعات الموت الرواية اللي اديتيني هي إلى الآن ما غلقتها شكله هذي المرة كأنهم يقولوا لي لازم تغلقيها.. حقرأها للنهاية
يعني لي الكثير، أن يصلني هذا الكلام من خلود 💕 دائمًا أتأمل اختلاف ردة فعلي بما يصلني من كلام تبعًا للمرسل أو القائل. أما عن وحشتيني فوالله مرة كثير 😦

على الهامش:
للتو لاحظت، أني لم أعد أكتب ما يصلني أو اقتباسات في يومياتي هنا في المدونة كما أفعل في دفاتري. الفرق بين هنا وهناك سيتقلص مع مرور الوقت، هذا ما أتوقعه.

الاثنين ١٦ مارس ٢٠٢٠

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s