انشغال

جدة مستمرة في تسجيل درجات حرارة منخفضة -قياسًا على المعتاد- خصوصًا في ساعات الصباح الأولى. يومي كان هادئًا منذ بدايته، سهرت البارحة على رصد الدرجات في نور إذ تناسيتها إلى الثانية عشر صباحًا، لذلك لم أنم مبكرًا يعني لم أحصل على كفايتي من النوم وكان أثر ذلك جليًا في خمولي وحركاتي البطيئة -أبطأ من العادة-. جدولي في الأساس خمس حصص ولكن دمج فصلين فتحول إلى أربعة حصص، وبعد مضي فصل دراسي ونصف يمكنني الاعتراف بأني لا أفضل حصص (عن بعد) وما زال لدي فصل مكون من تسع طالبات. الأمر مرهق والفرق في العطاء بينهم والحضوري واضح مهما حاولنا سده.

علاقتي بطالباتي في أفضل حالتها وهذا يعطيني شعور جميل ولطيف جدًا. لكن ما زالت طالبات الصف الأول متوسط يهابوني بطريقة أرى فيها بعض المبالغة ولا أعلم لماذا وهذا بخلاف طالبات الصف الثاني متوسط.

لم أعد لروتيني بعد. لم أعد للمشي أو للصيام المتقطع أو للرياضة أو حتى نظام أكلي. لكن أقرأ أكثر من أي وقت مضى ولعل في هذا مواساة.

انتهيت من قراءة قصص من السعودية 2018 وهو أول إصدارات هيئة الآداب والترجمة، مجموعة من القصص القصيرة لكتاب سعوديون وبدأت بالإصدار الثاني وهو خاص أيضًا لعام 2018. كتيبات صغيرة أقرأها بين الحصص أو أثناء مقاومتي النوم عندما لا يتبقى على الأذان سوى بضع دقائق. كنت مرهقة فاضطررت لأخذ غفوة بعد صلاة العصر وحين استيقظت للوهلة الأولى احترت أنا الآن في أي وقت من اليوم؟ الفجر أم المغرب؟ ضحكت على هذه التناحة التي لم تزرني منذ فترة طويلة.

عدت للكتابة في دفتر يومياتي، أقول عدت لأني لم ألتزم بعد كما كنت، منذ نهاية 2020 تغير تعاملي مع كتابة اليوميات ومن حينها وأنا حاول ولا أظنني سأنجح بالعودة إلى ما كنته. لكن آخر كل عام أكتشف أني أكتب كثيرًا! حتى مع إهمال الكثير من التفاصيل.

7:54ص: أشعر بكسل أو خمول أو شعور متراكم. أشعر أني أفقد رغبتي تجاه معظم الأشياء. لكن ربما بعد الحصة الأولى -في جدولي- ومواجهة طالباتي يعود كل شيء إلى حاله. وهذا ما كان.

بدأت اليوم بعد تأجيل الانطلاقة في حفظ سورة الحجرات، الآيات العشر الأولى تعويضًا عن ورد أمس واليوم. وهنا يمكنني القول لا شيء والله يعاد انشغال المرء بأمر يحبه، أن أملأ يومي بالكثير مما أفضل. بالدوام ولقاء صديقاتي وطالباتي ويومياتنا ثم العودة للمنزل وقضاء وقت ممتع برفقة ماما حفظها الله، يلي ذلك وقتي الخاص سواء بالقراءة أو الكتابة أو المشاهدة أو الدراسة والآن عودة للحفظ بعد انقطاع. كيفما كان قضاء وقتي إلا أن فكرة الانشغال بالاختيار نعمة عظيمة والحمدلله.

الأثنين 1443.6.14 الموافق 2022.1.17

حاشية: وأنا أكتب تاريخ اليوم في دفتر يومياتي أول ما جاء على بالي هو سرعة مرور الأيام، ها قد وصلنا إلى اليوم السابع عشر من يناير!

عطلة

أكتب الآن، في آخر ثلاث دقائق من يوم السبت. أكتب وأنا في عطلة مزدوجة، فهي عطلة منتصف الفصل الدراسي الثاني من منظور المعلمة وعطلة بين الفصلين منظور الطالبة الجامعية.

كان يوم الخميس أشبه ببطل الأسبوع الماضي، ما زلت حتى اللحظة أعيش متأثرة بوهج ما حدث خلاله. بداية بظهور جميع نتائج مواد المستوى السابع وقد كان فصلًا دراسيا استثنائيًا بالمعنى الواسع للكلمة. ثم وأخيرًا انتهيت من جميع مقررات برنامج التأهيل الفقهي، سبعة مقررات استمرت لستة أشهر. وبداية إجازة منتظرة والأهم لقاء زينب.

قررت أخيرًا البدء في قراءة رواية البحث عن الزمن المفقود، كمشروع طويل وممتد لعام 2022. أردت قبل البدء بالرواية معرفة عوالم مارسيل بروست، لذا ذهبت للحصول على رسائله لكنها غير متوفرة في جميع فروع جدة لكن طلبتها من المتجر مباشرة وتصلني إلى البيت، أريد الغرق في طريقة تفكيره وشخصه ومعرفة من ذا الذي كتب رواية بهذه الضخامة. إذًا الخطة كالتالي: قراءة رسائل مارسيل بروست ثم كتاب مارسيل بروست والتخلص من الزمن بالتزامن مع روايته البحث عن الزمن المفقود. السؤال الأبرز: هل سأستمر فعلًا؟ سنرى.

قرأت خلال الأيام الماضية رواية صبية من متروبول ذهبت إلى جرير في زيارة تحت فكرة واضحة: أريد كتابًا لا أعرفه من قبل إطلاقًا على أن يكون عدد صفحاته قليل ليقرأ في يوم واحد وقد امتد هذا اليوم إلى ستة أيام. ما دفعني لأخذ صبية من متروبول هو اسم المترجم ولم يخب ظني فقد أبدع في ترجمته وهو الأستاذ تحسين رزاق عزيز.

أيضًا بدأت قراءة رواية المثل لدوستويفسكي، أثناء قراءتي لمراجعات القرّاء في مسابقة أقرأ، تكررت رواية المزدوج لدوستويفسكي كثيرًا. وجميع المراجعات كانت مميزة وأظنها انعكاس للرواية، مراجعاتهم حمستني لقراءتها. وأنا لدي الأعمال الكاملة لـ دوستويفسكي ولكن عندما بحثت عنها لم أجد رواية بعنوان المزدوج! عدت لعم جوجل، لأجدها ترجمت بعناوين كثيرة من بينها النسخة الموجودة لدي: المِثل. قررت مسبقًا قراءة دوستويفسكي بنفس ترتيب نشره لروايته. أي من الأقدم إلى الأجد لكن لشدة حماسي للمزدوج قلت ستكون استثناء. الصدفة الجميلة، أنها العمل الثاني له بعد الفقراء! وأنا قرأت الفقراء من قبل، أي أن قراءتي للمِثل لن تعاكس رغبتي السابقة. وسأستمر بذات الترتيب.+ عرفت، كذلك أنتج عن الرواية فيلمًا فزاد الحماس.

وبداية جديدة مع برنامج الاستهداء بالقران تحت إشراف الأستاذ بدر آل مرعي، أحقق من خلاله فكرة كنت قد قررتها من قبل وجاء هذا البرنامج داعمًا ومنظمًا لها. يشمل فهم وتدبر القرآن إضافة إلى حفظ ورد يومي قصير يبدا من طوال المفصل. اسأل الله القدرة على الاستمرار.

عاد الموكا ليسجل حضورًا كثيفًا في أيامي ولكن هذه المرة من مكان مختلف، أسمع حلقات بودكاست كثيرة وجميييلة! وتعبرني الكثير من الأفكار والتساؤلات التي كالعادة أنوي كتابتها، أشدها كان حول مفهوم الوحدة وهي ناتجة عن ذهابي مرتين لتناول وجبتي المفضلة وحدي.
+ هذه المرة أظنها ستكون عطلة بيتوتية مليئة بالقراءات والمشاهدات.

لم تكتمل

أكتب الآن والساعة تشير إلى السابعة والنصف مساء، أكتب بعدما قضيت يومًا عمليًا طويلًا. كنت أسير خلاله وأنا مثقلة، في الحقيقة مررت بحالات شعور مشابهة لكن كهذه لا أتذكر! هذه المرة يغمرني الشعور إلى أقصاي، إلى أعمق حد يمكن لشعور أن يصله بقلب أحدهم. كنت أشرح لطالباتي كما لو كنت في حلم مغيبة لكني حاضرة أمامهم، أختصر شرحي وأحاول تأجيل أي محاولات حوار ممكنة ورغبة تكاد تنعدم أمام أي نشاط يتجاوز الصمت.

^ كان هذا بسبب الاختبارات النهائية في الجامعة وضغط العمل في المدرسة.

أبويا

أبويا (جدي لوالدتي) حبي الأول بكل ما تحمله الكلمة من معنى، خطواتي وذكرياتي الأولى مرتبطة به، حضوره كثيف في كل سنواتي، منذ ذلك النوع من الذكرى الضبابية، مرورًا بكل مراحلي الحياتية والتعليمية. في الصباح كان يوصلني للروضة التي هي أقرب لمنزلنا منه لكنه يأتي من أجلي، كذلك الحال في المرحلة الابتدائية ولن أنسى فرحته وهو يوصلني عام ٢٠١١ لشراء كتب مقررات الجامعة من إحدى المكتبات، اختار أن يتصل بصديقه: ألو… هلا والله رايح أوصل مشاعل تشتري كتب الجامعة! مشاعل؟ ايوه..دخلت جامعة الملك عبدالعزيز هذي السنة. الله يبارك فيك.. ثم تعليقه بعد انتهاء المكالمة وضحكنا.


فترات الصباح وآخر الليل مرتبطة به وخالي تركي، كنا نقضي برفقته الكثير من أوقاتنا. نبدأ يومنا في بعض الأحيان بالذهاب معه لإحضار الفطور ثم اللعب بالورق أو مشاهدة فيلم كرتون من شريط فيديو أو مشوارنا معه لأرضه وسباقنا له بالسيارة. كنا نخبره ما نريد إذا رفض الكبار طلباتنا، أتذكر بكائي وتركي لأننا نريد شراء بيضة بيكاتشو الآن! ومحاولاته إقناعنا بأن الوقت قد تأخر ووعده لنا بذهابنا في اليوم التالي لكنّا لم نقتنع، ذهبنا بعد العشاء وقد تأخر الوقت فعلًا. حبه لتسجيل الأرقام في دفتر يلازمه، بدأت الكتابة له في عمر مبكرة وكنت أسعد في كل مرة يطلب مني ذلك. جلوسه أمام أوراقه أو ماكينة الخياطة أو أشرطة الفيديو… مشاهد كثيرة يستحضرها رأسي إذا ما أردت كتابتها لن أنتهي هو سيدها وأساسها، صوته وضحكته وخفة دمه وذكاءه.

في طفولتي المبكرة جدًا كنت أنسب نفسي إليه، يسألوني ما اسمك؟ أجيب مشاعل وألحق اسمه ليضحكوا ثم يصححوا لي وأرفض، هم يخبروني لا أتذكر هذا التفصيل جيدًا لكن الآن أعيده إلى قلبي، ربما قلبي اختاره والدًا لي لأنه يمثل دور الأب بأبهى ما يمكن. حفيدته الأولى والوحيدة لسنوات ولا أحد من أحفاده يعرفه مثلي، وأنا هنا أعي ما أقول تمامًا. لم يكوّنوا شريط ذكريات كما فعلت، ولم يعرفوه في قوته ونشاطه. جدنا واحد لكننا نعرفه بطرق مختلفة ونحفظه في ذكرياتنا بأشكال مختلفة ونختصره ونعبر عنه بكلمات قد تصل للتضاد.


والآن، ترهقني جدًا رؤيته وهو يتقدم بالعمر، أن يتبدل حاله ويلزم مكانه بدلًا من نشاطه وخروجه وحركته الدائمة. أن يحتاج لغيره بعدما كنا كلنا نلجأ ونعود إليه. أن يبقى صامتًا معظم يومه وحيدًا وإن اجتمعنا حوله. يفقد أصحابه ومعارفه ونمط حياته السابق. ويذكر جدة بحالها وما كانت عليه منذ سنوات خروجه الأخيرة. ركننا المتين ووثاق أماننا ورجل المهام السهلة والصعبة ومنقذنا، أحبه ويحزنني ضعفه ولكن هذه الحياة. ومهما كتبته لن أوفيه حقه أمده الله بالصحة والعافية.

لم تكتمل

استيقظت واتجهت مباشرة إلى البحر، ولاحظت في طريقي بأن علم السارية غير موجود على الرغم من أنني شاهدتهم عصر الأمس وهم يرفعونه واستغربت. للأسف أجمل أجزاء الواجهة البحرية كان مغلقًا بسبب تجهيزات الفورملا. لكن لا بأس، كل ما في الأمر تغير المكان قليلًا. كان صباحًا هادئَا وصاخبًا بأمواج البحر في الوقت نفسه. استنشقت الهواء ملء رئتاي ووقفت لدقائق أراقب تخبط الموج وتلاطمه ثم تقدمت لزاوية أخرى من البحر يتوفر أمامها كراسي قريبة جدًا تمكنني من الجلوس عليها ومتابعة مراقبتي للأمواج. ومن الواجهة ذهبت إلى الكورنيش الأوسط هكذا اسمه بينما أسميه البحر القديم، لم أنزل إلى البحر لكن

الأربعاء

طقس جدة اليوم غاية في الروعة. أردت إنجاز خطواتي بجوار البحر، ترددت في البداية بعض الشيء كسلًا من المشوار لكني حزمت أمري من باب التغيير وكسرًا للروتين كما أني سأبدأ تجربة أماكن مشي مختلفة، مللت الممشى الذي أمشي به منذ ما يقارب ثمانية أشهر! تجربة اليوم كانت محفزة لتكوين قائمة أماكن متنوعة.

أما عن الهواء كاد أن يطيرني، نسيمًا طيبًا ينعش الروح وقبلها الرئتين، كنت آخذ شهيقًا أعتقد من عمقه سعدت كل الحويصلات الهوائية. قطعت المسافة مرتين لأصل إلى عدد خطواتي اليومية، علمًا بأن ساعتي تخبرني أني قد حققتها وتجاوزتها لكن اعتمادي على تطبيق في الجوال خاص لحساب الخطوات. الساعة ترافقني طوال الوقت وهي الأدق لأنها تحسب خطواتي الفعلية أو أقرب ما يكون لها أما الجوال فأنا أتركه في حقيبتي خلال الدوام وباقي اليوم لذا تكون خطواتي أقل وأستغل هذا الفارق فرصة لحساب خطواتي أثناء المشي فقط دون حركاتي طوال اليوم. فتكون الساعة تتجاوز التطبيق بما يقارب ثلاث إلى أربع آلاف خطوة، في حين أن التطبيق يسجل خطوات المشي وحدها ومن خلاله أحقق هدفي بعيدًا عن نشاطي اليومي. ولا أتذكر لم توقفت فجأة وصورت الساعة -الصورة في الأعلى-؟ على الرغم من أني استمريت بعدها بالمشي كيلو ونصف إضافي. مرة أخرى، الهواء اليوم مميز ومختلف.


“راح ينسحب داخل نفسه.” “رسالة مجازية، لكنها في تمام الوضوح.” لأني أنوي ولفترة الاكتفاء بالمدونة عن باقي التطبيقات (تويتر – انستقرام – سنابتشات) أرغب بالابتعاد وأخذ قسط من الراحة ومحاولة التركيز أكثر على ما هو أهم. هل أنجح؟ هذا ما سأعرفه في الأيام القادمة.

أجيال

وجدتني اليوم أمام ذاكرة وحيدة أو غربة زمنية؟ لا أعلم كيف أصف اللحظة وأنا أتحدث إلى طالباتي في الصف الثاني متوسط، أعمارهن بين 13-14 عامًا أي مواليد 2007 إلى 2008 تقريبًا. وبينما نتحدث عن التقنية تطرقت إلى تطور الأجهزة. ثم وبدون تخطيط مسبق تذكرت البيجر وكبائن الاتصال والهاتف الثابت والجوالات في بدايتها وكمبيوتر صخر والفلوبي ومشغل السيدي مع حقيبة السيديهات وطريقة اتصال الكمبيوتر بالإنترنت قديمًا من خلال سلك الهاتف والأصوات التي نسمعها والبطء الذي نعيشه والقيم بوي وأشرطة الفيديو والكاسيتات والكثير مما كان الأحدث في زمانه. شرحت لهم طريقة عمل البيجر ولم يستوعبوا فكرة كبائن الاتصال! كيف؟ يعني كيف يا ابلة مكان نروحه بس عشان نتصل؟ مو هي كباين البحر؟ في المقابل هم من جيل البلاكبيري! اتفقوا على أنه أقدم الأجهزة التي يتذكرونها.

عمري ضعف عمرهم، وهذه الفجوة متوقعة ومعروفة لكن ردة فعلهم كانت عجيبة. كنت أظن أن الفارق إلى حد ما بسيط، لكن من كم الأشياء التي لا يعرفونها ودهشتهم تسابق عدم قدرتهم على استيعاب أو تخيل ما أقوله، تحولت لجدة مشاعل، كنت أوصفها تمامًا كما تصف الجدات لحفيداتهم، شعرت وإن كانت السنوات قليلة إلا أنها تزامنت مع فترة تطور كبير جعلتها تبدو أطول؟ لا أعلم. ضحكت وتعجبت من اختلاف ذاكرة الأجيال وربما فهمت شعور من يكبرنا وهو يحدثنا عن حياتهم وماضيهم بينما نقف في أحيان عاجزين حتى عن التخيل وسؤال: كيف؟!!

عودة

أهلًا، لم أكتب هنا منذ أن كبرت عامًا إضافيًا في يونيو الماضي، ويبدو في هذا دلالة على أن الكبر قد يسلبنا بعضًا من عفويتنا. حسنًا هذه بداية درامية تناسب ليلة العودة للدوامات؟ بالطبع نعم. أكتب الآن وبجواري كوب شاي منعنع، كوبي المفضل الجديد والذي بالصدفة هو الآخر رمادي اللون كسابقه. *رشفة*

في حقيقة الأمر، كنت كما هو الحال دومًا أكتب أطول التدوينات في لحظات الوسن لتختفي دون عودة . ليس لدي ما أكتبه على وجه التحديد لكنها ليلة العودة وأي عودة هذه المرة. ومثلي يحب توثيق هذه اللحظة بأقل ما يمكن: الكتابة.


أخيرًا نعود إلى الدراسة حضوريًا بعد توقف قارب السنتين. طالباتي اللاتي ودعتهن ذاك الأحد دون علم منّا بأنه سيكون الأخير، كن في الصف الثاني متوسط وغدا يقفزن إلى الصف الأول ثانوي، وطالبات الصف الرابع إلى الصف السادس وأنا معلمتهن من السنة الجامعية الثانية إلى الرابعة! يا إلهي. هذه النقلة تربك فص إدراكنا وشعورنا بالزمن.

عودة جديدة بكل ما يرافقها من قوانين وتعليمات مدرسية وصفية، نحن المعلمات وحتى الطالبات كل شيء بالنسبة لنا مختلف تمامًا. آلية الدخول إلى المدرسة والجواز الصحي وتطبيق توكلنا وشرط الجرعتين وانقسام الطالبات إلى حضوري وعن بعد والتعليم المدمج وأقل الواجبات ولا متابعة للكتب، لا أوراق عمل توزع ودروس ومسجلة والمحافظة على التباعد بيني وطالباتي.. إلغاء كل الأنشطة التي لا تحقق التباعد، لا طابور صباحي ولا وفسحة وحتى الانصراف له طريقته. والكثير من الأشياء في غير محلها المعتاد وليس بشكلها الطبيعي. كيف؟ سيبقى هذا السؤال إلى أن نباشر ونرى.

الأقسى بالنسبة لي، استبدال تدريس الصف الرابع بالصف الأول متوسط ليكون نصابي بين علوم الصف الأول والثاني متوسط. وأنا أحب تدريس رابع لكن الظروف حالت بيننا هذه السنة. أكرر، كل شيء حتى الآن ونحن ما زلنا في مرحلة الأفكار النظرية غريب عجيب، لم يتبقى لنا سوى العمل الميداني والتطبيق لنرى إلى ماذا ستؤول الأمور.

سألت بعض طلبة التعليم العام من حولي، هل تفضلون العودة حضوريًا أم عن بعد؟ والكل اختار العودة حضوريًا. ذات السؤال إذا وجه إليهم كخيار قبل سنتين أكاد أجزم بأنهم سيختارون عن بعد. أتفهم شوقهم للذهاب إلى المدرسة حتى وإن لم يكن التعليم دافعهم. المدرسة كانت وأظنها ستبقى متسعًا ومساحة جميلة في حياة كل طالب وطالبة، قد تختلف هذه المساحة لكن خروجهم يوميًا وتغيير بيئة تواجدهم لما يقارب ثمان ساعات مع زملاء دراسة وكل ما يرافقه كان له الأثر الكبير والواضح، والذي بالضرورة أدركوه أثناء فترة التعليم عن بعد. العودة كالسابق باتت الآن أشبه بالحلم مع كل هذه الاحترازات والتعليمات والقوانين والتحذيرات.

عجيب كيف أننا مستقبلا سنتشارك ذاكرة جمعية لهذه الفترة بكل ما فيها، أفكر بالأمر على مستوى جيل خاض تجربة التعليم العادي والذي تغير اسمه إلى حضوري ثم التعليم عن بعد والآن بينهما في التعليم المدمج. كيف أننا خضنا تجارب شخصية مختلفة لدرجة كبيرة حتى وإن كانت القاعدة تجمعنا. كيف أن العودة للدراسة أكثر الأمور اعتيادية تحول ليكون أقرب للسؤال. متشوقة للحضوري وأخشى أن نعود إلى التعليم عن بعد مرة أخرى. أسأل الله التوفيق والسداد للجميع.

من هناك:
تزامنًا مع بداية عام دراسي جديد، بدأت دفتر يوميات جديد أيضًا.

إشارات مرجعية

الثلاث أسابيع الأخيرة من شوال:

أكتب الآن من نهاية شهر شوال، وطوال هذه المدة لم أكتب يومياتي في الدفتر على الرغم من حدوث الكثير مما يستحق أن يكتب. لكن لا بأس عدت وسجلت قائمة بأهم الأحداث ثم تفاصيل المهم منها. كذلك حفظت لحظاتي بعدد هائل من الصور ومقاطع الفيديو وكأني أعوض بها عدم كتابتي.

أغلب أيامي قضيتها في البيت، وخروجي كان للمشاوير السريعة كالحصول على قهوة أو غيرها. نتائج التزامي بالنظام الغذائي والرياضة محفزة جدًا خصوصًا فيما يتعلق بخسارة الدهون وما يزيدها حماسًا أني اعتمدت على تجاربي السابقة وكونت ما اعتقدت أنه يناسبني ثم حصلت على تغيرات جيدة قياسًا بفترة التطبيق. بدأت قراءة كتاب لا تولد قبيحًا لرجاء عليش، وجدته محبطًا لكن لن أكوّن رأيي النهائي قبل الانتهاء منه كاملًا، توقفت قليلًا حتى أتمكن من قراءة رواية الباب وهي من قراءات نادي كتاب الجمعة. أخيرًا التقيت زينب بعد آخر مرة منذ خمسة أشهر، كان يفترض أن تكون خرجة لكل الشلة الكريمة ولكن حالت الظروف دون فاطمة وخلود. أنا وزينب نمر بفترة صعبة وثقيلة.

احتفلت متأخرة بانتهاء السنة الثالثة من الجامعة ولكن هذه المرة بطريقة مختلفة تناسب حال السنة وصعوبتها. سجلت بخدمة التبرع بجميع الأعضاء بعد الوفاة، شعور جميل وغريب. حضرت جزء من مناقشة فاطمة الغامدي للحصول على درجة الماجستير في الأدب ومنحت الدرجة. بدأت منذ منتصف شوال برنامج تكرار لحفظ واتقان القرآن مسار وجه واحد، وأتمنى هذه المرة الالتزام حتى النهاية. عدت لخطط يوم الجمعة السابقة وقد تركتها لفترة طويلة وعلى رأس القائمة قراءة فصول من قصة الحضارة.

شوال كاملًا كان يمثل الجزء الأكبر من إجازتي، والآن في نهايته يمكنني قول رغم ثقل بعض ما حدث خلاله إلا أنه مضى بشكل مثالي إذا ما تعلق الأمر بالإجازة، كنت أشعر لحظيًا في أوقات كثيرة أني فعلًا أنا سعيدة بلحظات الفراغ هذه! وبداية شهر ذو القعدة يعني بداية العد التنازلي لنهاية إجازتي، ما زلت أرجح عودتنا في البداية عن بعد. مشاعري ومزاجي كانا معظم الوقت بحالة جيدة لكني عانيت كثيرًا مع تنظيم نومي وبشكل أدق مع مقدار ساعات نومي خلال اليوم الواحد. أتمنى مع بداية ذو القعدة أعود لكتابة يومياتي في الدفتر وكم تبدو هذه الجملة غريبة على مشاعل. ومهما حاولت لا يمكنني وصف مشاعري تجاه خوالي وأجدادي والأحفاد وقضاء وقتي برفقتهم.

في لحظات كثيرة أجدني أحذف فقرات مما أكتبه عن يومياتي لأنها تقاطعت مع تفاصيل غيري لدرجة أراها لا تصلح أن تكون ضمن تدوينة، وهذا يعيدني لسؤال قديم: هل أنا أكتب يوميات من حولي ضمن يومياتي؟ متى وأين لابد أن أقف؟ أيامي لن تكون خالية من وجود شخص واحد الأقل وفصل كل من حولي ومنع إدراجهم يبدو ضرب من خيال.

أسبوع: عيد

أول أسبوع من شوال اختصاره لا ليلنا ليل ولا نهارنا نهار، أنا والنوم في حالة استنفار وهذا حال الأغلب إن لم يكن الكل!
كان أسبوعي هادئًا بدأته بالذهاب ليلة العيد لشراء ما يلزمنا وبقص أو ترتيب أطراف شعري بعد الخراب الذي أحدثته العام الماضي عندما أعلنوا عدم عودة الدراسة حضوريًا. نهار أول يوم كان عائليًا وسعيدًا بامتياز، احتفلنا بتخرج عبدالرحمن من الثانوية وكذلك اليوم هو عيد ميلاده. لم أنم منذ آخر عصرية في رمضان إلى ظهر اليوم التالي! وعندما نمت لم تتجاوز نومتي الثلاث ساعات، ما حال رأسي عند استيقاظي؟ كنت أمشي مثل ماروكو.

قررت قراءة ولم يقل كلمة وهي قراءة ثانية بعد 2016 لكني لم أكمل سوى 80 صفحة ومرت الأيام وتأكدت بأنها غير مناسبة لقراءة ثانية أبدًا، في الحقيقة لا أعلم لم اخترتها؟!

في اليوم الثالث عدت لنظامي الغذائي وللصوم المتقطع، ولكن نومي لم ينتظم ولا نية لي في بذل أي جهد حيال ذلك.
في اليوم الخامس بدأ التسجيل في برنامج تكرار لحفظ القرآن وإتقانه وبعد مضاربات شديدة اللهجة مع الموقع تمكنت أخيرًا من التسجيل، أتمنى من كل قلبي أن أستمر هذه المرة فأنا بحاجة لهذه الفرصة وأظنها فرصة ألماسية. وأخيرًا بعد سنوات من التأجيل طلبت كتابي رجاء عليش: كلهم أعدائي + لا تولد قبيحًا.
فجر اليوم السابع، أردت الذهاب إلى السينما، بحثت عن الأفلام ووجدت Peter Rabbit2 وتذكرت أني شاهدت إعلانه منذ مدة ورغبت حينها بمشاهدته. لذا ما كان مني إلا أني حجزت مقعدًا لي ثم شاهدت الجزء الأول منه لأكمل الثاني في السينما في ذات اليوم مساء. كانت خرجة وحدانية ووثقتها في تيك توك! بالمناسبة هذا التطبيق سيغير طريقة توثيقي للحظاتي، أعادني لتوثيقي القديم: مقاطع فيديو لا تتجاوز بضع ثواني ثم أجمعها لتكون مقطع فيديو قصير وسريع، متعة يومية بسيطة.


أيامي مليئة بالطبق الأخضر -حزنت عليه وأنا أجمع هذه الصور- وبمحاولات الخروج بشكل أطباق تشبع العين قبل المعدة لكن كما هو واضح جميعها بائت بالفشل باستثناء أن الطعم لذيذ فعلًا. وبالكثير من القهوة التي ما أفتأ أردد كل يوم بأني سأتوقف عن شربها وأستبدلها بأكواب ماء حتى أصل لاحتياجي اليومي، مشاكلي مكررة مع الماء والطعام والحركة.

أردت مشاهدة الموسوم الثاني من مسلسل After life وأنا سبق وشاهدت الموسم الأول عام 2019، قررت أولًا إعادة الموسوم الأول ثم بعد ذلك أنتقل للموسم الثاني، تزامن ذلك مع قراءتي لرواية ولم يقل كلمة ثم ما بي أعيش فترة التكرار هذه؟

ما زلت أضيف لسلسلة الاقتباسات في تويتر والتي بدأتها منذ 2016، وصلت حتى الآن 273 كما أنني لم أنتهي من قراءة جماليات المكان، كذلك ما زلت أطارد اسمي في الكتب ووجدته مرتين في رواية ولم يقل كلمة، ماذا أيضًا؟ نعم. قررت عدم الذهاب لمعايدات البيوت، جميعنا كنا موجودين صباح العيد في بيت جدي ولا حاجة لممارسة لعبة الكبار تلك لنذهب ونزور كل الحاضرين في بيوتهم، اكتفيت بمشاهدتهم من بعيد ولم أشارك في اللعب هذا العام. اكتشفت شعرات بيضاء في غير ما اعتدت على تواجدها، في متصف رأسي بدلًا من اليسار! وتخصصي لم يضيف أي مقرر للفصل الصيفي، أحسن! لا فصل صيفي وبدون تأنيب ضمير.

الحياة بمجملها ما هي إلا لحظات، لذا: واغتنم صفو الليالي.. إنما العيش اختلاس.