1000

صباح الخير، صباح العودة للواقع وللروتين واليوم المنظم. أخذت معي قارورة مياه كما اعتدت، أحب فقرة شرب الماء في المدرسة لأن مجهود الحصص يدفعني للشرب اندفاع الظمآن في الصحاري< مبالغة؟ حسنًا، أكتب الآن فيما تبقى من الحصة الثالثة من إحدى فصول أولى متوسط، وقد تبقى ما يقارب ربع ساعة وهذا الفائض لأننا ما زلنا في اليوم الأول من العودة أنا والطالبات نحتاج من يعيدنا إلى مزاج الدراسة والتركيز، كعادتي أحب سؤال طالباتي عن إجازتهم وهنا أسألهم فقط عن أجمل ما كان حتى وإن بدا بسيطًا جدًا كأن تحظى بأفضل نسخة من نومها! في الحقيقة هذا من أسئلتي المفضلة وقد اعتدت سؤال طالباتي لسنوات حول نهاية كل أسبوع. جدولي اليوم مزدحم إذ سألتقي بجميع طالباتي، طالبات الصف الأول والثاني متوسط بمجموع خمس حصص. وطالبات الفصل 2أ لطفوا يومنا بوردة وشوكلاتات.

هذه العودة على وجه الخصوص منتظرة، لأسباب منها أن مزاجي خلال الإجازة كان مضطربًا معظم الوقت وكنت بحاجة إلى عودة روتيني وانتظام يومي وأوقاتي وثانيًا والأهم أنها محطة شبه أخيرة تقربني بحول الله خطوة من نهاية المستوى الثامن في الجامعة.

كانت إجازتي ثقيلة بعض الشيء، احتوت أحداثًا زادت من هذا الشعور وأكثر ما استثمرتها به كان فيما يتعلق بساعات نوم إضافية وهذا الاستثمار المثالي وفقًا لما مررت به.

صباح اليوم وفي الوقت الذي يجدر بي أن أبصم كنت حينها ما زلت أكوي ملابسي، تأكدت من أن لا حصة أولى لدي وهذا سمح لي بمزيد من الخطوات البطيئة. اشتقت لقاطنات غرفة المعلمات وإلى الجلوس معهم. تعدل مزاجي كثيرًا لكنه عاد في المساء واضطرب بعض الشيء. ويجدر بي الإشارة إلى أن جمعينا كان يسأل: نسلم عادي؟ ونقصد هنا التقاء الخد بالخد وهذه فقرة حرمنا منها طويلًا بسبب كورونا، طويلًا جدًا! والجميع وافق.

كان يومي طويلًا ومرهقًا وممتدًا من المدرسة إلى ما بعدها. أنجزت مهامًا كثيرة في البيت وأقل منها في المدرسة. ويلازمني تفكير طوال الوقت. وجدت حلقات تحفيظ (عن بعد) في جمعية خيركم وحلقات تحفيظ القرآن في المسجد النبوي. أريد أن أعرف كيف ستكون الطريقة؟ خيار عن بعد يبدو جيد ولكن بحاجة لمعرفة تفاصيله.

تنبيه لطيف من مدونتي، شكرًا لكل المارين من هنا.

سؤال اليوم: لماذا تبدو العلاقات صعبة بعض الأحيان؟

هدنة

الأول من شوال 43هـ

-1-

عدت لتدوينات أعياد السنوات الأخيرة بالتحديد 20 -21 وجميعها كانت مختلفة لسبب ما، إما حظر كلي أو إصابتي بكورونا واليوم ها أنا ذا أكتب عيد فطر 22 وهو أكثرهم اختلافًا. كما توقعت، كان صباحًا ثقيلًا والجميع يقاوم ويحاول إظهار فرحته. أما أنا وماما فدموعنا أبت إلا الظهور رغم أني حاولت جاهدة ألا أبكي في حضرة الكل لكن الأمر أكبر من أن أتحكم بمدامعي، كان انهمارًا صامتًا. كيف لا؟ ومن يلومني بذلك؟ أيضًا كانت هناك لحظات ضحك وابتسامة ومحادثات خصوصًا مع الأطفال، لكن والله شعوري ثقيل وحاد جدًا.

-2-

لم أنم إلا عند الحادية عشر صباحًا، وكانت نومة قصيرة نسبيًا بعد ذلك جربت وماما غداء من مكان جديد هي اقترحته وكان لذيذًا أعادني لطعم قديم. أحاديثنا خلال اليوم متنوعة ومختلطة لكن يرافقها شجن واضح، بها ما يميزها.

-3-
لم أقرأ بعد، لكن عدت لمشاهدة The Office والبداية من الحلقة الأولى في الموسم السادس. وشهيتي للكتابة مرتفعة جدًا يصادف هذا بداية كتابتي في دفتر جديد ليوميات شهر مايو، كذلك أريد العودة لما كنت عليه سابقًا من كتابة في الدفتر والمدونة بعد فاصل الرسائل الطويل والممتع الذي خضته والذي أراه طويلًا، أرغب العودة هنا.


عيد؟

ليلة العيد هذه المرة مختلفة، بطيئة وثقيلة وكئيبة رغم محاولتنا للتخفيف من وطأته لكنه (ثقل) يغلب كل ما يغالبه ويسحبنا للأسفل، يعيدنا للحزن الخالص الذي يسكن قلوبنا. جاء عيدنا ونحن ناقصين، ينقصنا أهمنا وعمادنا. لم نجهز هديته، لم أخرج ووالدتي إلى أجمل مشاويرنا من أجله كعادتنا كل سنة ولم نتصل لنسبقه ونهنئ العيد به.

طوال ما مضى من أيام وأنا أغالب حزني بصمت وبالذهاب إلى النادي والخروج للمشي أو شرب كوب قهوة، ومحادثات طويلة بيني وتركي يظهر فيها حجم فقده الهائل، كنت اخترع مشاوير أمضي بها وحدي هذا ما يروق لي. إلى أن اقترب العيد وجاءت معه تحضيراته التي لم ننجز منها سوى أقل القليل، رغبتنا معدومة تمامًا تجاه ما اعتدنا عليه من تحضيرات.

أكتب الآن حيث تشير الساعة إلى الرابعة وثلث صباحًا من ليلة العيد، لا رغبة لي في إرسال أي تهنئة ولم أرد على ما وصلني، لا اعتراض لكن للحزن سطوته. حاولنا جميعًا لكننا كذلك ندرك قسوة العيد دونه. ما زلت أكرر وسأبقى، لم يكن شخصية عادية وعابرة في حياة أي منا لذا غيابه جرح غائر في قلوبنا عصي على الفهم والإدراك.

لا أعلم حتى الآن كيف سندخل بيته في صباح العيد دون وجوده وكيف سنجتمع ونهنئ بعضنا وسيد البيت غائب. لا حول ولا قوة إلا بالله، لا نملك إلا الدعاء وإنا لله وإنا إليه راجعون.

رمضانيات

مضى نصف الشهر وهذا أكثر رمضان مختلفًا قد مر علي منذ سنوات عديدة، ليس الوحيد إنما أكثرهم. أقول مختلفًا لأسباب منها وعلى رأسها وفاة جدي رحمه الله وظلال ذلك على كل أوقاتي ثم منها ما هو جيد مثل النادي. لأول مرة أذهب إلى النادي في شهر رمضان حيث تجاربي السابقة كان اشتراكي يبدأ عادة في شوال وبشكل عام زيادة نشاطي الحركي. إضافة إلى النادي، دوامنا في المدرسة وعطاء الحصص ثم الجامعة والواجبات. وأخيرًا والأجمل هي تجاربي لمجموعة من الأطباق الصحية، جميعها وصفات غنية بالحديد أو البروتين. سواء كانت تطبخ أو أحصل عليها من السوبر ماركت كمنتجات مرتفعة البروتين.

حرصت على توثيق النصف الأول من الشهر، توثيقًا كثيفًا وأنا بهذا أجد متعة، وفكرت عميقًا في أمر ما واتخذت قرارات تدريجية تقودني لنتيجة مفضلة. مستمرة في تسجيل لحظات اللطف والجمال في أيامي كنظرة غدي كل صباح إلى سيارتي لترى إن كنت فيها فتلوح بيدها قبل ذهابنا جميعًا كل إلى مدرسته أو استمرار قول ماما: طمنيني لما توصلي وردها لاحقًا: ربي يحفظك. تركي وزينب في مقدمة من أنا ممتنة لطريقة تواصلنا.

بالعودة لتجارب المطبخ، كانت وصفات مرتفعة الحديد مثل بيض بالسبانخ وعصير شمندر بالفواكه وسلطة جرجير بالشمندر وأما الطبق الأخير فهو مستلهم من أثناء مشاهدتي لمسلسل Seinfeld وتكرار سماعي لطبق egg salad ورغبتي في تجربته. بداية تخيلت دون بحث ما المكونات التي يمكن إضافتها؟ وبعد ذلك وجدت وصفات هائلة لكن جربت ما يحلو لي دون اتباع وصفة محددة، كانت لذيذة لكن أتوقع الأفضل في المرات القادمة. وهنا يجدر بي القول ما زالت لدي مشكلة في ضبط وقت سلق البيض. كذلك جربت لأول مرة توست بالحليب. أيضًا جربت أنواع من بروتين بار وجربت شركة جديدة ويبدو بأنها ستكون خياري المفضل القادم لفترة طويلة. وأضفت المكسرات النية كوجبات خفيفة.

شهر رمضان بجوه وطقوسه حتى وهي مختلفة هذا العام إلا أنه دائمًا ما يساعدني في ضبط الأمور والعودة إلى جادة الصواب. إلى التخلص من كل مايعيق صفو ذهني طالما الأمر بين يدي وبقرار مني، أن أختار الهدوء والراحة والطمأنينة بدلًا من القلق والترقب والعيش بين الاحتمالات. اعتدت في كل رمضان تجربة اكتساب عادة لأمر ما، أحد الرمضانات كان للالتزام بالسنن الرواتب كاملة وآخر لتحديد وقت معين لقراءة القرآن وهناك ما كان للالتزام المكثف بالقراءة وكذلك لتنظيف الصحون مع سماع بودكاست والآن للالتزام بالنادي والرياضة حتى مع تسجيل حضور الخمول والكسل وضيق الوقت، مقاومة كل ما يمكنه أن يعيقني عنها. هناك أيام بطبيعة الحال لا يمكنني الخروج إلى النادي إما لالتزامات عائلية أو شخصية لكنها قليلة.

أعيش الآن نقلة نوعية في طبيعة اهتمامتي وما أبحث عنه وقت فراغي أو ما يشغل بالي. الاهتمامات وتنوعها واختلافها بين حين وآخر نعمة عظيمة، انتعاشة للقلب والروح وكسر لرتابة الأيام وروتينها المتوقع. كل يوم أتعلم شيء جديد حول بناء العضلات وحرق الدهون والأجمل وصفات صحية لذيذة وشرطها هنا أنها لذيذة! وكل يوم أحاول إضافة أمر ما وهنا لا يعني حرفيا كل يوم إنما أتعلمه نظريًا إلى حين الوقت المناسب لتجربته عمليًا. لكن هذه الطقوس وعلى رأسها مقاومة الكسل أثرها على النفسية كبير وواضح وكل من عاشه يعرف ما أقصده. لأنفسنا علينا حق وأبسط ما يمكن تحسين أيامنا وحياتنا، كل وهواه.

أرشيف

20 مارس: تزامن
أكتب الآن في الوقت الفائض من الحصة الأولى في الفصل الدراسي الثالث. نعم ولأول مرة منذ أن بدأت مسيرتي التعليمية أجدني أكتب الفصل الثالث. نحن الآن في السابع عشر من شعبان. وحتى يومنا هذا يبدو أننا سنداوم في رمضان. وأخر مرة ذهبت فيها إلى المدرسة في رمضان كنت حينها في الصف الأول ثانوي. لا أعبأ سوى للعطش! كيف لي أن أشرح دون جرعات ماء؟

بعض الأحيان كل ما نحتاجه هو أخذ مسافة من جميع الأشياء/ الأشخاص. هدنة واسعة مع الحياة بكل جوانبها. نحن نفهم ونعي جيدًا لكن هذا الفهم قد لا يترجم إلى فعل مكافئ بالتالي نجدنا نمارس أفعالًا هي بالضبط مضادة لما نفهمه، بصيغة أخرى: الجزء النظري لا يتطابق مع الجزء العملي. حسنًا وما الناتج عن ذلك؟ فوضى.

8:49ص إحدى عشرة دقيقة حتى نهاية الحصة الثانية، ما الذي يمكننا فعله في هذا العدد من الدقائق؟

هنا طالبتان تلعبان (إنسان- حيوان – نبات- جماد – بلاد) أكثر لعبة أرى طالباتي يلعبونها، أهنئ هذه اللعبة على صمدوها في وجه التغيرات، على بقائها مستمرة مناضلة مع كل الأجيال وبكل الأوقات.

31 مارس: تغير
حاليًّا، كل ما أريده هو العودة للقراءة والنادي والمشاهدة والمشي.
لدي طالبة بدأت أشعر بالحزن عليها لكثرة ما تخبرنا بشكل عرضي كتعليق على ما نقول بأن والدتها تقول أشياء حادة عناها، ولا أعلم هل هي فعلًا تقول هذا وما السياق الذي يجعلها تقول كهذا؟ هي تريد أن تحسن علاقتها وهذا أمر واضح لكن يبدو أن الأم شديدة. هذا والله أعلم.

3 أبريل: بداية

أكتب ونحن في الثاني من رمضان وقد عدنا للدوام في رمضان بعد انقطاع دام 14 سنة. هذه الحصة الثانية لي لهذا اليوم. تعمدت كتابة التاريخ في السبورة بهذه الطريقة: 2 رمضان 1443هـ لأرى ردة فعل الطالبات وجميع الفصول أعطوني رد فعل لطيف، لم يمر التاريخ كباقي الأيام وهذه لفتة جميلة.

جئت للدوام على الرغم من أن رأسي قرر إغلاق المنبه والحصول على ساعة وربع نوم إضافية! فبدلًا من الاستيقاظ عند الساعة 7:45 استيقظت عند التاسعة صباحًا.

الآن 12:03 وجسمي مرهق، لست جائعة أو عطشانة إنما بداية إرهاق. وأفكر كيف سأغالب كسلي وأذهب للنادي قبل الفطور.

14 أبريل: نقلة
مضت عشرة أيام على آخر مرة كتبت فيها هنا حدث خلالها الكثير، على رأس القائمة وفاة جدي وحبيبي ابويا رحمه الله في الخامس من أبريل. وبعدها دخلت في حالة مكثفة من الثقل والحزن ما زلت أعيش على حدودها.

ماذا عن الحماقات التي نفعلها بصمت؟ حسنًا. الطالبات يتواجدن خلفي ولا أفضل الاستمرار بالكتابة أمامهم. لكن سأقول أن اليوم هو الخميس، وأخيرًا أنه الخميس. كان أسبوعًا طويلًا وثقيلًا وكثيفًا جدًا وعلى جميع الأصعدة.

وما زال خميسي ثقيل بما يلزمني الانتهاء منه وكذلك عطلة نهاية الأسبوع ولكن الحمدلله على كل حال.

لوعة


غاب ركننا وعماد قلوبنا، غيابًا لا رجعة فيه هذه المرة. غاب تاركنا دون انتظار وترقب لعودته، غيابًا تأكلنا بعده الثواني والدقائق والساعات. انتقل إلى رحمة الله جدي لوالدتي، إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله. أسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته وأن يربط على قلوبنا. لا توجد كلمات مهما كتبت تعبر عن قوة شعوري وحزني وكل هذه الهوة السحيقة التي تسكن قلبي. اللهم لا اعتراض ولكن قلوبنا حزينة كما لم تفعل من قبل، الكل يبكيه البعيد قبل القريب والصغير قبل الكبير، خبره فاجعة والحمدلله على كل حال.


عادة في حزني، أعتزل الناس. لا أحب التواجد بينهم أبدًا ولا أفضل الكلام أو المشاركة واليوم يلزمني حضور عزاءه لثلاثة أيام، كيف وإضافة لشعوري فإن عيناي لا يتوقفان عن ذرف دموعها، وأي ثقل يمتلكني؟ ثقل استيعاب رحيله الأبدي أم ثقل التواجد بين كل هذه الجموع؟ حالة وشعور غريبين والله المستعان.

فصل الختام:
5 أبريل 2022
4 رمضان 1443
8:30ص

حضور كثيف

اللهم لا اعتراض، لكني غير قادرة على الذهاب لغرفة جدي دون رؤية ابتسامته وسماع ترحيبه بي. غير قادرة على استعياب عدم طلبه مني الجلوس لكتابة أمر ما، كيف كنت (أحارشه) وأسمع ضحكته الصاخبة. بالأمس بعد عودتي من النادي مررت دون رؤيته رغم تذكري. المرة الأولى التي لا نتصل عليه ونهنيه بقدوم رمضان ولا يجلس بيننا في السحور. تذكرت هنا أمر طريف يعرفه أبناءه وبالتحديد تركي وأنا، كيف كان يتسحر وهو مغمض عينيه وكأنه يقبض على النوم خشية فقدانه، كنا نجتمع ونتبادل النظرات ننتظره ليغمضها ونضحك. نشاغبه لأنه كان يضع الخبز على فخذه رغم أن السفرة أمامه.

ما زلت عند العتبة الأولى، مذهولة وغير قادرة. دائمًا أردد على الرغم من مروري بظروف قاسية وفترات شديدة الصعوبة إلا أنها لا شيء أمام جدي. كل الاوقات الصعبة بسيطة أمام ابتلاء في شخص عزيز ومفضل.

بالأمس اتصل بي تركي ولم استطع إكمال كلامي، انهيت المكالمة واعتذرت منه. دموعي لا تقف وأنا هنا لا أبالغ، إذا ما هطلت على جدي تنساب كما لم أعهد عيني من قبل. صحيح أذهب وأعود وأضحك وأقضي أموري لكنه لا يغادرني، طوال الوقت أفكر به وبحاله. وجميعنا هذا حالنا بشكل أو بآخر. لم يكن شخصًا عاديًا في حياة أي منا، لا شخصيته ولا أفعاله ولا أسلوبه، لذا نحن من كبيرنا لصغيرنا عالقون أمام حاله ولا نملك إلا الدعاء.

أفكر كيف فعلًا أني مررت بالكثير لكنها كانت أمور شخصية بعيدة ويمكنني تجاوزها إلا أن جدي أولًا ليس بعيدًا وثانيًا ليس بالأمر! هو شخص!! لا أعلم كيف أصوغ قولي هذا، أحاول وصف شعوري ولم أصل حتى الآن رغم محاولاتي. وسأبقى أكتب وأكتب وأكتب لعلي أقترب.

بحر

11:26ص: أحب البحر صباح الجمعة. أكتب الآن من أمام البحر، وبالتحديد الواجهة الجديدة لكن يفصل بيننا زجاج أوڤر دوز. خرجت من البيت مبكرًا لأمر مختلف لم أجده ووجدت نفسي هنا أطلب مشروبي الوحيد الذي أعجبني عندهم والذي انسكبت منه بضع قطرات على عباءتي. بالمناسبة، بينما أنا واقفة أنتظره ينهي طلبي كنت ألقي نظرة على المكان وإذ به يشير إلى أنه سيضع القهوة وعلي تصويره! لا ألومه بذلك لأن الجميع ينتظر هذه اللحظة وهي فعل فارق لهذا المقهى لكني لم أرغب بذلك على الرغم من أني صورت فقط لأنه طلب مني ولا أعلم لمَ لم أعتذر؟ لا بأس.

لم يعلن بعد عن غرة رمضان ولكن احتمالية مرتفعة يكون غدًا . وهذا ثاني رمضان مختلفًا لي ولوالدتي. الطقس حار جدًا مما منعني الجلوس على الطاولات الخارجية بالأعلى. لم أحدد بعد كيف سيكون روتيني في رمضان، أنتظر معرفة شكل يومي مع الدوام وبناء عليه أعرف توزيع باقي يومي ويلزمني الانتظار إلى بعد اليوم الأول على الأقل. لكن مبدأيًا، أفضل إيجاد وقت مناسب للنادي ولإنجاز “تحدي الكتابة في رمضان” الذي وصلني إعلانه بالأمس وقررت الانضمام إليهم، في وقته تمامًا. وهذا ما جاء في الرسالة:

السلام عليكم 

تحدي الكتابة مرة أخرى!

مع أول يوم من رمضان، سنبدأ بإذن الله ساعة كتابة يومية مركزة. اكتب واكتب واكتب. هذه الساعة ليست للقراءة أو تخطيط رؤوس أفكار، هذا بوسعك فعله من قبل. هذه الساعة، نترك أي عذر للتهرب عن الكتابة، ونواجه أنفسنا، ونكتب.

البعض يكتب في إكمال بحثه للدراسات العليا، البعض الآخر يكتب جزءا من مقالة علمية يرغب/ترغب في نشرها قريبا، آخرون يكتبون روايات، قصص، خواطر، تقارير عمل،  أي شيء المهم أن تكتب. 

أسلوب الطماطم في إدارة الوقت أثبت فاعليته في إنجاز الكتابة، لذا سوف نستخدمه. 

11:40ص حتى مع شدة حرارة الطقس لم أقاوم الوقوف أمام البحر، ذهبت إلى السقالة طمعًا في الظل والهواء المنعش. لمنظر أفق البحر وتدرج ألوانه التأثير الكبير على نفسيتي ومزاجي.

حددت دفتر صفحاته غير مسطرة لمتابعة كلًا من: ساعات النوم – الأكل – الرياضة. بدأتها بملاحظة على جوالي لكن لا شيء يقنعني في الكتابة كما تفعل الورقة والقلم. وفيما يخص قراءة رمضان لم أحدد بعد. ماذا أيضًا؟ حظيت بلقاء جميل ولطيف مع كل من زينب وفاطمة وخلود، وبدأت منذ العودة بعد الإجازة بكتابة فقرات تتراوح بين القصيرة إلى المتوسطة في ملف وورد أسميته March أكتب فيه خلال ما تتبقى من دقائق من حصصي. أعجبتني الفكرة وسأجعل لكل شهر ملف واحد يضم كل أيامه.

متحمسة ومتفائلة ومشتاقة لرمضان وطقوسه وأجواءه، بلغنا الله ومن نحب بكل خير وصحة وسلامة.

لُطف

-1-
تشير الساعة الآن إلى التاسعة مساء من يوم الاثنين، اليوم أول اختباراتي النصفية في الجامعة من المستوى الأخير. تغيبت عن المدرسة في محاولة لاستغلال ساعات الصباح في المذاكرة. المقرر أقل مما اعتدنا عليه. أكتب الآن بينما أنتظر انتقال الصور من هاتفي إلى لابتوبي، مرهقة ونعسانة جدًا.

بالعودة للوراء قليلًا، بالأمس بدأنا الفصل الدراسي الثالث وهذه المرة الأولى التي يكون فيها فصلًا ثالثًا. أحتاج إلى ما يحفزني، أشعر بأن السنة الدراسية طويلة جدًا، إضافة إلى ذلك فإن دوامنا سيستمر في رمضان. آخر مرة ذهبت فيها إلى المدرسة في رمضان كانت وأنا في الصف الأول ثانوي. لا آبه إلا للعطش -_- وكيف سيكون الحال مع شرح الدروس؟

مزيدًا من العودة للوراء، أردت كتابة ملخص لإجازتي لكن نفسية ليلة العودة للدوام لم تكن تساعد، لعل أبرز ما كان فيها أنها كانت بيتوتية عائلية. أخيرًا وبعد توقف عدت إلى النادي. اشتركت ضمن عرض يضاعف مدة الاشتراك بنفس السعر الأصلي. عدت لحصص الرياضة وللسباحة، آه يا السباحة أكثر ما اشتقت إليه. أحاول جاهدة الذهاب يوميًا، حتى مع دوام المدرسة أو الجامعة. أريد أن يكون النادي ثابت في أيامي وليس خيارًا متاحًا متى ما كان وقتي يسمح.

-2-
قررت منذ أسبوعين أن أراقب لطف الناس من حولي، من ضيق الدائرة الاجتماعية لاتساعها، بدء من أقرب ناسي إلى أبعدهم. لا يخلو يومي من كم هائل مما يجعلني أبتسم وأحمد الله عليهم. رسالة من ماما تخبرني بأنها (تبلت) الدجاج من أجلي، وأخرى من آمال لأمر تعلم كيف تداريه بيننا وهنا رحاب تجلب كوب قهوة دون أن أطلبها ونتشارك أنا وخلود طريق العودة ولكل يوم شكله، تركي يحب أن يهاتفني شبه يوميًا ولدقائق قليلة وغدي تختار قضاء مشاويرها برفقتي وفطوم تشاركني منشورات وفطيم توثق لي متابعتها لمدونتي وهناك شذى وأسماء تفتقداني إذا ما غبت عن الجامعة، سجى تعزمني على خرجة وزينب تشاركني حركات طفلها، أمي (جدتي) تشتري لي نوع السمك الذي أحب، هبة وعزة تقولان بأنهما اشتقا لي عندما انشغلت ولم أغادر مكتبي والقائمة تطول وقلبي يهنأ ويتسع سعادة. اعتدت الانتباه وتقدير صغائر الأمور قبل كبيرها، هذه اللفتات الصغيرة هي بهجة أيامنا، هي ما يميز كل يوم عن سابقه إذا ما أكلنا الروتين، والانتباه لها يبهج الروح.

الناس للناس والكل بالله، سأستمر أتلمس هذه اللطائف فهذ نعمة عظيمة وأثرها على النفس كبير. نحن اجتماعيون بطبعنا، نحن بمن حولنا ونأنس بهم. فاللهم أدمهم نعمة وبارك فيهم.

-3-

أحتاج مزيدًا من ضبط لطعامي ونومي ما زال غير ثابت، كذلك جدول للتمارين الرياضية في النادي. يومي مزدحم بالطريقة التي أحب وهنا أذكر نصًا كتبته ذات مرة:

أعتقد أن أجمل ما يقدمه المرء لنفسه هو أن ينشغل بها ومن أجلها. أن يستمر سعيه للتحسين والتطوير وتحقيق الأحلام، وأن تكون دائمًا هناك خطوة تالية ومرحلة جديدة وتجربة مختلفة. أستمتع بالتحضيرات المسبقة، بمراحل البحث والسؤال قبل القرار ثم الوصول. يبقى الإنسان بخير طالما هناك محاولات وتطلع للأفضل.

حتى على المستوى اليومي، الإضافات والتجديد والتقدم والخطوات الصغيرة تعني لي الكثير وتعطيني شعورًا طيبًا. كذلك أفضل الانشغال. أن يكون لكل ساعة شكلها وما يميزها. الانتقال من مهمة لأخرى ولا أعني هنا ساعة بالتمام كما لا أقصد المهام الجادة فقط، إنما كل ما يمكن للمرء أن ينشغل به. المهم، التنوع والتغيير. على العكس، هناك أيام لفعل اللاشيء بكل ما تعنيه الكلمة من معنى لكنها استثناء. 

الحمدلله حمدًا تطيب به الحياة، الحمدلله دائمًا وأبدًا.

مسودة رقم 6

أكتب الآن بينما أنا جالسة في مقهى كافيين لاب، وصلت هنا عند الساعة الحادية عشر ونصف والآن الساعة الواحدة والربع. استيقظت فجأة وقررت كذلك قبل النهوض رغبتي المجيء إلى هنا وفي هذا اعتراف صريح بحاجتي إلى الكتابة وهي السبب الرئيسي لتواجدي. تناولت فطوري (فطيرة تفاح وقهوة) بدأت بكتابة المتراكم من يومياتي، بالطبع سأكتفي بأبرزها لأن آخر ما كتبته كان قبل ثلاثة أسابع وخلال ذلك حصل الكثير.

أكتب اليوم وأنا حزينة، حزينة جدًا حزن عميق. سبب هذا الحزن هو الحالة الصحية لجدي، أشعر بأن هذا الأمر يقف على أكتافي ويلقي بظلاله على كل لحظاتي. أنا بخير لكني أفقد رغبتي تجاه معظم الأشياء وعلى رأسها: التواجد أو التحدث إلى أي أحد كائن من كان. الصمت والهدوء هما كل ما أريد. صورته لا تغادر بالي وجيش من الأسئلة يحاصرني من كل مكان. بماذا يشعر؟ كيف يفكر؟ وكيف حاله؟ ممنوع من الزيارة لكن يوم الجمعة توسلت بكل ما أتيت إلى الممرضة المسؤولة وأخيرًا سمحت لنا بدقيقة واحدة ولشخص واحد كان أنا. دخلت إليه خلعت نقابي ليعرفني وبدأت بالتحدث إليه. لم أقاوم بكائي وصوتي المتحشرج. فاصل: بينما أكتب ما سبق وصلنا تحديث عن حالة جدي ودموعي لا تقف عن الانهمار حتى وأنا في مكان عام، لكن استقبلت الجدار منذ البداية. أعلم جيدًا بأن هذا حال الدنيا لكن من يقنع قلبي؟ يا الله. صارت الزيارة مسموحة، لكن ماذا عن حاله؟ اللهم لا اعتراض.

ترعبني احتمالية بأنه قد لا يعود قادرًا على التحدث، بأن لا نعلم بم يرغب وماذا يريد أو حتى لا يتحدث إلينا؟ أن نكون حوله دون سماع حسه؟ وأن يبقى صوته ذكرى في رؤوسنا. كم تبدو قاسية فكرة اختفاء أصوات من نحب؟

وهنا لم أعد قادة على إكمال الكتابة.