Notes

الآن بعد منتصف الليل وقبل أن أنام، مستلقية واضعة رأسي على يدي اليسرى، أقرأ ملاحظات جوالي القديمة. بها شذرات عن كل وأي شيء، توجد ملاحظات عبارة عن كلمة واحدة، جملة، سطر.. بعضها طويل جدًا والآخر مجرد رقم. قرأت واحدة كتبتها قبل سنة بالضبط، لولا تذكري لمكاني وأنا جالسة في النادي لقلت أنها لغيري! استغرب أسلوبي بعض الأحيان وأنسى كيف كنت أكتب. ما أريد قوله الآن، يبدو حقًا منها تبدأ كل أفكاري وإن تأخرت في تنفيذها. حسنًا، نعسانة جدًا للحد الذي يصعب معه اختيار الكلمات المناسبة لكتابة ما يدور في رأسي وترتيبها. هل سأكمل هذا لاحقًا؟ ربما..

غرق التجاوز

أعلم أني أستغرق وقتًا طويلًا في التجاوز، أغرق فيما أريد مغادرته إلى الدرجة التي تمكنني لاحقًا من الرحيل بهدوء وسلام دون إلحاح بالعودة. العودة تعني أن جزءًا ما زال يريد أو ينتمي، حزنًا لم يأخذ وقته، كلمة لم تقال، محاولة عبور سريعة وفاشلة أو تنهيدة عالقة. استيعاب قرار الرحيل ليس بالأمر السهل، لكن ما يهوّنه عليّ يقيني التام وإدراكي بأنه مرحلة لن تدوم مهما طالت وآلمتني. تواجدي وسط موجة مضطربة برفقة وعي عالي أمر مؤلم، أختزله في شعوري الخالص بالحزن. حزن صافي دون شوائب من أي مشاعر أخرى، والحزن ثقيل على النفس أتخيل تواجده المركز في قلبي، يثقله ويهوي به.