في معنى أن نكبر

ما زلت أجدني مدهوشة من مرحلة التحديثات التي وصلنا إليها مؤخرًا، وأقصد هنا نحن خريجات الثانوية دفعة 2010م.
وأخص بالدهشة صديقاتي المقربات، وبالتحديد تحديث الأمومة! أتقبل بسهولة كل التغيرات لكن أن تصبح صديقتي أم.. شعور عجيب، جميل وغريب ومحير.
يزداد الوضع -تناحة- إذا كانت صديقتي منذ الصف الخامس أو الصف الأول متوسط، يا إلهي…قد تبدو حالتي غريبة ومضحكة لكنها تتكرر عندما تصلني التحديثات. وأنا اليوم غارقة في شعور الفرحة والمفاجأة والغرابة.

تقاطعنا خلال مرحلة معينة من أعمارنا ولسنوات ثم ها نحن الآن كل واحدة فينا تقطع طريقًا مختلفًا تماما. وهذا الأمر بديهي وطبيعي جدًا إلا أنها تأتيني لحظات أقف فيها متأملة ومتعجبة. ماذا كنّا وكيف أصبحنا.
والعشر سنوات الأخيرة كانت بطبيعة الحال تحمل نقلات كبيرة سواء على مستوى الإدراك والوعي كتجارب كاملة ممزوجة بمشاعر قد تعاش لأول مرة مثلًا: وظيفة، زواج، أمومة، إكمال دراسات عليا، هجرة، سفر وتنقل، خيبة، تراجع، تقدم، رحيل، غياب.
أخص بالذكر العشر سنوات الأخيرة لأني أعتقد بأنها مختلفة عند الجميع دون استثناء. بعد الثانوية ثم الجامعة تبدو الحياة أكثر جدية، الهموم تتبدل والمسؤوليات العظيمة تثبت وجودها. قرأت تغريدة لأحمد العمر يقول فيها: أعرف الطفل الذي كنت أحمله على كتفي وألاعبه في صغره أنه قد كبر ولم يعد طفلًا بعد اليوم عندما يقلق، فالقلق هو الفراق الحتمي بين الإنسان وبين طفولته.
فعلًا، القلق دلالة على أننا لم نعد أطفال، لم تعد الأيام تعبرنا كما كانت..
الليلة، كنت أبحث مع صديقتي عن اسم مناسب لطفلتها الأولى، صديقتي التي أعرفها من الصف الأول متوسط إلى الجامعة وما بعدها وياللغرابة!

في معنى أن نكبر… وأن يصبح شعورنا أثقل وأعمق.

باب مكتبها

أخشى الأفكار التي تنتشر ثم ما تلبث أن تتحول لقاعدة أو شيء بديهي. ومن هذه الأفكار، أكره تلك التي تخبرنا بأننا لن ندرك قيمة الأشخاص/الأشياء إلا إذا *فقدناها*

ولأقاوم الخوف المترتب من هذه الفكرة، أصبحت أحاول جاهدة أن أعرف قدر الذين أحبهم ثم أعيش كل شيء لأقصاه. انعكس هذا سلوكا مع من أحب. أعيش معهم كل يوم وأنا أسعى للاقتراب أكثر، لخلق ذكريات، مواقف، ضحكات…رصيد لا يجعلني أندم لاحقًا أو على الأقل يخفف من الألم. ولا ضرورة لإخبارهم! هذه نظريتي وحدي وأنا من أطبقها بصمت.

واليوم كان الدوام الأخير لفاطمة بيننا في المدرسة.

أعلم أنها ذاهبة لفرصة أفضل وهذا يسعدني جدًا لكن في المقابل أنا حزينة. بطة بالنسبة لي صمام أمان، وقلت لها ذلك ذات مرة لكني لم أخبرها كيف؟ هي أول من أفكر بالذهاب إليه حتى لو لتسمعني فقط. لديها قدرة على تحويل كل شيء إلى أمر غاية في البساطة وسهل تجاوزه. لا أتذكر أني أخبرتها عن أمر ما وعدت بنفس المزاج قبل إخباري لها. فطوم هي أكثر من يعطيني شعور الأمان، نعم سأكرر كتابة هذا مرة أخرى. بمجرد نظرة، تلويحة، ابتسامة من بعيد، ضحكتها، اسلوبها في الكلام، دخولها لغرفتنا، شغبها، يقظتها وذكاؤها الحاد. فطوم شخص معطاء محب للخير بطريقة رهيبة. ربما لم نكن نلتقي خلال الدوام كثيرًا، لكنها دائمًا أذان صاغية لحيرتي. أفهمها من نظرة وأدرك “تسليكها” الاحترافي.

فطوم من أجمل الشخصيات التي صادفتها في حياتي، رَفعت سقف مفهوم وجود الأرواح الجميلة من حولنا. شخصية ملهمة، مبدعة، محفزة ومعطاءة.

من اليوم لن أسرق نظراتي على غرفتها، لن أشاغب عن بعد، لن أفكر كيف أرمي قصاصات الأوراق في حقيبتها ومن سندخله في مقلب بحبكة لا تصمد طويلًا؟

سأفتقدها كثيرًا وأعلم من الآن أني سأشعر بالحزن في كل مرة أرى  باب مكتبها. عندما عدت للبيت أرسلت لها: ما سلمت عليك… أما الآن فأقول الحمدلله أنني لم أسلم عليها كوداع أخير في المدرسة. لا داعي لوضع نقطة آخر السطر وليبقى السطر غير منتهي ولا وداع لفاطمة بمجرد تغير المكان.

على الهامش: كتبت قائمة بكلمات دلالية مرتبطة بك يا فاطمة… ما إن أسمعها إلا ووجهك يظهر في الزاوية 🙂

كل التوفيق في قادم أيامك وأحبك *هيون*

درس القياس

مقاومتي للبكاء اليوم 30 يناير 2019- هي الدافع الأول لكتابة هذه الأحرف الركيكة، لكني رغبت في كتابتها.

كتطبيق عملي لدرس القياس في مادة العلوم للصف الرابع، أحضرت للطالبات مجموعة من أدوات القياس ليطبقن أخذ القياسات بشكل سليم وقراءتها وتحديد الوحدة المناسبة لكل قيمة. وهذا يعني أن لهم حرية الحركة في الصف، يمكنني استغلال الوضع لأخبرهن بأن الحصة اليوم عبارة عن لعب!

أحضرت جميع الأدوات المطلوبة وهي بسيطة، ما نحتاجه لقياس الأطوال ومنها إلى المساحات ثم الحجوم وأخيرًا ميزان لقياس الوزن.

في كل الفصول الثلاثة تتحمس الطالبات لجميع القياسات، إلا أنه وفي كل فصل هناك من ثلاث إلى خمس طالبات يخبرنني بأنهن لا يرغبن بقياس وزنهن أو إخبار باقي صديقاتهن، أو أنا وهي فقط من نعرف وزنها لأني أطلب من الطالبة أن تقرأ وزنها بنفسها ثم تسجله في ورقة القياسات.

الرفض، هذا السلوك البسيط ينبئ عن مشكلة حقيقة لطفلة في عمر التسعة أو العشرة سنوات، الفكرة الخلفية لهذا التصرف ليست سهلة إطلاقًا بل ومؤرقة! لماذا لا مانع لديهن من معرفة أطوالهن لكن الحال يختلف مع أوزانهن؟ بدأت أتحدث إلى الجميع بأنكن جميلات بكل تفاصيلكن، جميلات بطبيعتكن وبحالكن وما أنتن عليه! ولابد من أن نختلف هل يعقل أن نكون جميعًا بذات الوزن؟ ما المشكلة في الاختلاف؟ لماذا لسنا بذات الطول لكن علينا أن نكون بذات الوزن؟ أذكرهن بأن الأهم قدرتنا على الحركة واللعب والركض بأريحية…وأن عليكن شكر الله كل يوم على نعمة الصحة التي ترافقكن.

أخيرًا الجميع اقتنع إلا واحدة، لمجرد أني بدأت أتحدث معها، أخذتها إلى جانب الفصل… أخبرتها وبشكل خاص بأن لابد أن تكوني واثقة من نفسك، من شكلك وجمالك، وبأنك رائعة ومدهشة، وأنت طالبة مميزة! ما زلت صغيرة وغدًا ستكبرين ويتغير كل شيء، لست ثابتة حتى الآن، أثناء كلامي بدأت أرى الدموع مجتمعة في عينيها، أدركت أن الموضوع شائك وربما تتعرض لتنمر أو سخرية. في تلك اللحظة حقيقة كنت أتألم من دموعها وتبدل حالها، لست مستوعبة أن هذا يحدث مع طالبات الصف الرابع! يا إلهي.

أخذتها خارج الفصل بينما الجميع غارق في القياسات، عندها أصبحت تبكي ولم يعد الأمر مجرد دموع، ما شعرت به حينها أن قلبي انغمس في معدتي، لا أستطيع وصف لحظة رؤيتي لبكائها، قاومت البكاء بشدة، غصة اعترضت حلقي.. يا الله ما الذي يجرح طفلة فيما يتعلق بوزنها، ولماذا؟

سألتها هل هناك من يؤذيك؟ في المدرسة؟ في المنزل؟ قالت: في المنزل. من؟ الجيران. كيف؟ يقولوا لي يا دبة.

احتضنتها، مسحت دموعها لكن من يمسح ذاكرة الألم بسبب وزنها؟ من يمسح أثر هذه الكلمات العالقة في ذهنها؟ من يمحو حديثها لنفسها؟ من يبدل طريقة حديثها لنفسها بصمت؟ لماذا يمكن أن تتعرض طفلة في أول عمرها لمثل هذه الأفكار؟ لماذا هذه القولبة؟ لماذا لدى أطفالنا القدرة العجيبة على إيذاء الغير؟ أين ثقافة احترام الآخرين؟ ثقافة مراعاة مشاعرهم والابتعاد عما يؤذيهم؟

حاولت حينها أن أهديها، قلت لها لا تسمحي لكائن من كان أن يهز ثقتك بنفسك! مهما كان قوله.. كوني واثقة من نفسك. تذكري هذه الجملة دائمًا. هدأت لكنها لم تغير رفضها لقياس وزنها. احترمت رغبتها رغم أني تمنيت لو أنها كسرت هذه العقدة.

لم أستطع تجاوزها، بقيت معي طوال يومي.. لدي رغبة شديدة في الجلوس معها ومحاولة معرفة مدى تألمها من هذا الموضوع.

أكثر ما أخشاه هذه اللحظات التي يعيشها الطفل في مقتبل عمره، ما هو تأثيرها عليه؟ هل سيتجاوزها أم تبقى ندوبًا غائرة!

أحزن والله.. حزنًا عميقًا لمثل هذا. لن أنسى دموعها، لن أنسى وهي تقضم شفتيها تغالب الدموع لكنها غُلبت. طفلة تبكي من وزنها! وهو بالمناسبة ليس زائدًا للحد الذي يعرضها لهذا الألم والحزن على افتراض أننا نبحث لمسوغ.

شعرت وكأني نكأت جرحًا موغلًا لديها..

ألطف يا الله بها وببنات جيلها ولكل من في عمرها يكبر وتبكر معه أفكار تبقى ترافقه وتحد من ثقته في هذه الحياة.