وثبة

لصورة الطائر، قلت: كطائر وحيد، يفتعل الطيران.


أكتب الآن بعد مضي خمسة أسابيع على آخر تدوينة، لكن الأمر مختلف بالنسبة لدفتر يومياتي حيث كتب 22 صفحة، عدد صفحات جيد إذا ما أخذنا في الاعتبار كثافة ما احتوته. أكتب الآن، من صباح الأثنين في غرفتي لأننا نتمتع بالإجازة الفاصلة بين الفصل الدراسي الأول والفصل الدراسي الثاني، ونحن سكان جدة قد بدأت إجازتنا بيوم نسبق به باقي المملكة، كان لنا استثنائنا الخاص تبعًا للظروف المناخية وحالة مطرية غزيرة، أضافت إلى إجازتنا يوم الخميس، كما أن فوز المنتخب على الأرجنتين يوم الثلاثاء جعل الأربعاء إجازة، وعليه بدأت إجازة سكان جدة قبل الموعد المحدد بيومين.

قررت مع بدء إجازتي اعتزال تطبيقات التواصل الاجتماعي، وبالتحديد: سنابتشات – تويتر – انستقرام. لا لشيء، سوى لمزيد من التركيز كما أنني أرغب بالتقليل من المشاركة خصوصًا في سنابتشات على الرغم من أن المتواجدين في قصتي الخاصة لا يتجاوز عددهم العشرة أشخاص. أعتقد من الجيد الابتعاد بين الحين والآخر عن زخم التعرض لكل تلك التطبيقات، والإجازة فترة جيدة لذلك.

محاولاتي في استرجاع، أو تكوين روتين جديد ما زالت مستمرة، ينقصني التكيف مع ثبات أيامي الجديد، لكن الأسابيع الماضية احتوت على محاولات العودة للقراءة المنتظمة، و لمتابعة المسلسلات والأفلام، والبرامج الوثائقية، والمشي يوميًا، وضبط النظام الغذائي، وتنظيم أوقات النوم، وحفظ القرآن، خلق روتين ممتع وبسيط هو ما أسعى له دائمًا، الأمر الذي لا أعتقد بأني سأملّ منه في يوم ما، وهو بالضرورة مقياس لصحتي النفسية، إذ أني متى ما توقفت عن ضبط تفاصيل أيامي، أدرك وجود خطب ما.

بدأت -أخيرًا- قراءة الحرب والسلم مع مجموعة في تويتر، ما زلت متأخرة عنهم ويلزمني الانتهاء من المجلد الأول قبل يوم الأحد القادم حيث البداية المقررة للمجلد الثاني، وتمكنت بفضل الله التبرع بالدم للمرة السادسة، واحتفلت مع رحاب بالإنجازات الصغيرة التي لا يراها أحد، جربت قهوة V60 ليومين بعدها كاد قلبي أن يغادر صدري وتأكدت هذا النوع لا يناسبني، وعدت لفقرة وثائقي الجمعة، وجربت كتابة نصوص سردية بناء على كلمة واحدة، وخرجت أكثر من مرة خلال الفترة الماضية: ريم، واللقاء الأول المنتظر. زينب، وخلود، وآمال، ورحاب. ومشاوير من نوع: طريق طويلة + قائمة أغاني مفضلة + مشروب ساخن وامشي إلى أن يشاء الله، ورحلتين مرة مع الطالبات وأخرى للمعلمات فقط وكلتاهما كانت منعشة! كذلك حضرت ورشة عمل: كيف تعد كتابك للنشر؟ من تنظيم أدب مع هيئة الأدب والنشر والترجمة، وقضيت أوقات عائلية جيدة جدًا بالتحديد مع والدتي وجدتي حفظهما الله، ولا أنسى بداية جمال الطقس في جدة هذا وحده يعدل المزاج، ويسمح بالحصول على جرعات مكثفة من البحر، عدت إلى موكا كيان من جديد، الصدفة العجيبة أنها كانت إدمان الفترة نفسها من السنة الماضية بالاعتماد على تذكيرات سنباتشات.

قبل يومين، مضت سنتين على الحدث الذي غير حياتنا، على الانتقالة الكبرى، ودائمًا أنظر إليها من الجانب النفسي، أنا الآن أفضل بمراحل كبيرة قفزت قفزات واسعة عما كنته وما صرته، استعدت جزءًا كبيرًا من نفسية مشاعل وتعاطيها مع الحياة. كتبت في تويتر: إن كنت سأصف/ أكتب عن ٢٠٢٢، هي سنة استشفاء من أثر تبعات ٢٠٢٠، وأنا التي اعتقدت بأني (تجاوزت)، لأواجه خلالها (أغرب) حالات نفسية مركبة/ معقدة مررت بها. مجرد التفكير بالموضوع لمحاولة كتابته، يملأني حيرة واستغراب. أرى بأني نفسيًا داخليا كنت (هشة) كما لم أكن من قبل، وانعكس على تفكيري وتعاطي مع الأمور. لكن كيف استطعت مواجهة كل تلك المصاعب؟ كيف كنت أفصل بين مشاعل وبين ما يلزمني فعله مواجهته بكل تلك القوة؟ كان الاستمرار في الأعمال الروتينية العادية: دوام – جامعة أشبه بالعقاب. لم أكن في معظم الأحيان مشاعل، لا نفسيًا ولا فكريًا، هكذا باختصار. والآن من هنا، وبنظرة بانورامية: أنا في حالة دهشة حقيقية، وتعجب مما كنت عليه. نسخة جديدة ومختلفة من مشاعل خاصة بـ ٢٠٢١- وجزء من ٢٠٢٢.

كل ما أحرص عليه في الفترة الحالية، هو اللطف والامتنان وكل ما يقود إليهما، ألا تفقد الأمور المتكررة لذتها وجمال ما تحمله من معاني عظيمة. أكتب في دفتر يومياتي كل ما يشعرني باللطف من كلمات أو مواقف، وكذلك الحال مع الامتنان. والتروي والصبر أفضل ما يمكن أن يهديه المرء لنفسيه، وقبلهما الوعي بذاته، وأن يكون بمعزل عن تأثير الناس من حوله في قناعاته، مبادئه ورؤيته للحياة، والموازنة بين المرونة والصلابة النفسية. لا يهم أن نتعثر، لكن ألا نسقط على الإطلاق، تبدو عبارات معلبة لكني شعرت بها وما زلت وسأبقى. ولهذا كتبت: نمر بظروف ومواقف وأشخاص يتركوا أثرهم فينا، يمكن نضعف وتنهز عندنا شغلات كثيرة، نتفاجئ ونحتار! لكن معليه.. مؤقتًا ولفترة قصيرة، هذي ضريبة درس محترم وعلامة فارقة في شخصياتنا. المهم إنها تبقى شيء مؤقت وعابر، ونرجع بعدها لطبيعتنا واللي كنا عليه.

على الهامش:
31 يوليو: استغرقَ عمرًا في انتظار لمحة بينما هو يستحق التفاتة كاملة.
10 نوفمبر: لا تنتظر لمحة أو التفاتة ممن لا يراك، لا تنتظر شيئًا على الإطلاق. التفت أنت لمن يراك.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s