هدنة

الأول من شوال 43هـ

-1-

عدت لتدوينات أعياد السنوات الأخيرة بالتحديد 20 -21 وجميعها كانت مختلفة لسبب ما، إما حظر كلي أو إصابتي بكورونا واليوم ها أنا ذا أكتب عيد فطر 22 وهو أكثرهم اختلافًا. كما توقعت، كان صباحًا ثقيلًا والجميع يقاوم ويحاول إظهار فرحته. أما أنا وماما فدموعنا أبت إلا الظهور رغم أني حاولت جاهدة ألا أبكي في حضرة الكل لكن الأمر أكبر من أن أتحكم بمدامعي، كان انهمارًا صامتًا. كيف لا؟ ومن يلومني بذلك؟ أيضًا كانت هناك لحظات ضحك وابتسامة ومحادثات خصوصًا مع الأطفال، لكن والله شعوري ثقيل وحاد جدًا.

-2-

لم أنم إلا عند الحادية عشر صباحًا، وكانت نومة قصيرة نسبيًا بعد ذلك جربت وماما غداء من مكان جديد هي اقترحته وكان لذيذًا أعادني لطعم قديم. أحاديثنا خلال اليوم متنوعة ومختلطة لكن يرافقها شجن واضح، بها ما يميزها.

-3-
لم أقرأ بعد، لكن عدت لمشاهدة The Office والبداية من الحلقة الأولى في الموسم السادس. وشهيتي للكتابة مرتفعة جدًا يصادف هذا بداية كتابتي في دفتر جديد ليوميات شهر مايو، كذلك أريد العودة لما كنت عليه سابقًا من كتابة في الدفتر والمدونة بعد فاصل الرسائل الطويل والممتع الذي خضته والذي أراه طويلًا، أرغب العودة هنا.


اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s