حضور كثيف

اللهم لا اعتراض، لكني غير قادرة على الذهاب لغرفة جدي دون رؤية ابتسامته وسماع ترحيبه بي. غير قادرة على استعياب عدم طلبه مني الجلوس لكتابة أمر ما، كيف كنت (أحارشه) وأسمع ضحكته الصاخبة. بالأمس بعد عودتي من النادي مررت دون رؤيته رغم تذكري. المرة الأولى التي لا نتصل عليه ونهنيه بقدوم رمضان ولا يجلس بيننا في السحور. تذكرت هنا أمر طريف يعرفه أبناءه وبالتحديد تركي وأنا، كيف كان يتسحر وهو مغمض عينيه وكأنه يقبض على النوم خشية فقدانه، كنا نجتمع ونتبادل النظرات ننتظره ليغمضها ونضحك. نشاغبه لأنه كان يضع الخبز على فخذه رغم أن السفرة أمامه.

ما زلت عند العتبة الأولى، مذهولة وغير قادرة. دائمًا أردد على الرغم من مروري بظروف قاسية وفترات شديدة الصعوبة إلا أنها لا شيء أمام جدي. كل الاوقات الصعبة بسيطة أمام ابتلاء في شخص عزيز ومفضل.

بالأمس اتصل بي تركي ولم استطع إكمال كلامي، انهيت المكالمة واعتذرت منه. دموعي لا تقف وأنا هنا لا أبالغ، إذا ما هطلت على جدي تنساب كما لم أعهد عيني من قبل. صحيح أذهب وأعود وأضحك وأقضي أموري لكنه لا يغادرني، طوال الوقت أفكر به وبحاله. وجميعنا هذا حالنا بشكل أو بآخر. لم يكن شخصًا عاديًا في حياة أي منا، لا شخصيته ولا أفعاله ولا أسلوبه، لذا نحن من كبيرنا لصغيرنا عالقون أمام حاله ولا نملك إلا الدعاء.

أفكر كيف فعلًا أني مررت بالكثير لكنها كانت أمور شخصية بعيدة ويمكنني تجاوزها إلا أن جدي أولًا ليس بعيدًا وثانيًا ليس بالأمر! هو شخص!! لا أعلم كيف أصوغ قولي هذا، أحاول وصف شعوري ولم أصل حتى الآن رغم محاولاتي. وسأبقى أكتب وأكتب وأكتب لعلي أقترب.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s