وهم

تلاحظ نفسها فجأة وهي تقتات على فتات نصوص عابرة، بقايا ردود مقتضبة ورسائل صوتية غائرة، هي كل ما تملك. عندما يدعوها الاشتياق، تعيدها مرارًا وتكرارًا في محاولة لإشباع شوقها النهم. لكنه ما فتئ يطلب المزيد ولا مزيد إلا الموجود. تمرر إصبعها لتقرأ أو تسمع ما قد حفظته، تعرف متى تكون لحظات الصمت أو الاسترسال، تعلم ما الكلمة التالية وكيف نَطَقها وأين كانت الفاصلة من ذلك السطر. وتتساءل: ماذا لو ظهر فجأة عدد مرات قراءتها أو سماعها لتلك الردود؟ ما الرقم الذي ستحققه؟ تفكر كم يقابله من كيلومترات؟ وتحيله لمسافة مقطوعة تفصلهما، لتتذكر كم تبدو بعيدة جدًا رغم وهم القرب الذي تعيشه في كل مرة للحظات.

رأيان حول “وهم

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s