ناخذ لفة؟

ألست من قلت بأني أريد الكتابة بشكل مكثف وبإسهاب؟ أها حسنًا.

هذه التدوينة كانت مسودة متكررة للحظات الأخيرة قبل النوم طوال الأسبوع الماضي وأعلم أنها لن تظهر بأي شكل مما كانته في رأسي. على كل حال، أستطيع اختصار أسبوعي العاشر في يومي الثلاثاء والأربعاء. كنت ووالدتي نواجه عدم استطاعتنا الدخول لتطبيق صحتي بالتالي لا يمكننا أخذ موعد للقاح كورونا. وذلك لأننا سبق وسجلنا في التطبيق بأرقام جوالاتنا القديمة ومن ثم في إن رمز تأكيد الدخول يصل للرقم القديم ولا خيار لتعديل الرقم إلا بالرجوع للدعم الفني للتطبيق وهذا ما كان. أخيرًا يوم الاثنين وصلتنا رسائل تنفيذ طلبنا. دخلت إلى التطبيق وحاولت الحصول على موعد للقاح لكن لا تتوفر أي مواعيد. وفي صباح الثلاثاء، خلال الفواصل القصيرة بين الحصص جربت البحث ووجدت موعدًا في مركز يعتبر بعيدًا لحد ما عن منزلنا في ذات اليوم عند الثالثة مساء. ركضت لأرى إن كان أيضًا يظهر الموعد في حساب والدتي لأحجز لنا جميعًا، ترددت لثواني إذا أن يوم الثلاثاء أيضًا هو موعد ذهابنا للعمرة مساءً لكن فرصة الحصول على موعد مرة أخرى وبسهولة أمر غير مضمون لذا حجزت بالرغم من أن موعد العمرة ما زال قائم.

نومي خلال الأسبوع كان سيء جدًا، وأنا هنا لا أبالغ إنما أصف. لا أنام سوى الثانية صباحًا وأستيقظ لصلاة الفجر ثم أعود لأنام ربما ساعة إلى ساعة ونصف ثم أستيقظ لأجهز حصصي وأبدأ يومي الدراسي الذي ينتهي غالبًا حوالي الثانية ظهرًا. مع إضافة أن الأحد والثلاثاء لدي محاضرات بين الثالثة إلى الثامنة مساء وبين جميع ما سبق مهام المنزل من تنظيف وتجهيز وقضاء وقت مع الأسرة ثم الانتهاء من أعمال المدرسة وحل واجبات المواد في آخر وقت ممكن ومازالت لدي رغبة بالقراءة والمشاهدة والرياضة! يتم كل ما سبق برأس لا ينام سوى أربع إلى ست ساعات مقسمة على دفعتين. حسنًا ليلة الثلاثاء لم أنم إلا بعد أن قاربت الساعة الرابعة صباحًا! ثم؟ حصص من السابعة وحتى الواحدة ظهرًا ثم الذهاب لموعد لقاح كورونا والعودة إلى المحاضرات مباشرة حتى السابعة ثم الخروج إلى العمرة وعدنا حوالي الثانية عشر صباحًا -_- إرهاق لا يمكن وصفه.

التنظيم وسهولة الإجراءات وطريقة الخدمة جعلتني ممتنة وفخورة


نأتي لذكر اللقاح، في البداية توقعت أن تكون الأعراض الجانبية خفيفة لإصابتي بالفيروس. وعند الحادية عشر مساء من يوم الثلاثاء بدأت الأعراض بكحة شبه متواصلة وما إن وصلنا إلى الواحدة صباحًا من يوم الأربعاء حتى انهالت الأعراض دفعة واحدة كما لو أنها للتو تذكرتني. في الحقيقة كانت الأعراض شديدة وكثيرة، كحة ورجفة وشعور بالبرد وارتفاع في درجة الحرارة وتكسر في جسمي وآلام عضلات وآلام عظام وصداع وألم في موضع الحقنة، ما كل هذا بالله؟ كانت ليلة غريبة. اعتذرت عن حصص يوم الأربعاء كاملة رغم جاهزية كل شيء إلا أني غير قادرة على العطاء أبدًا حتى صوتي وصلته رجفة. وعندما استيقظت كنت متعرقة جدًا وهذا خفف من السخونة لكن الآلام بقيت إلى مساء الأربعاء. كعادتي أقاوم أخذ أي دواء لكني استسلمت لحبتي بنادول وحبة فيفادول. هل ما زلنا في يوم الثلاثاء؟ حسنًا، أول عمرة لي في زمن كورونا. أنهيت الطواف خلال ربع ساعة! الوضع العام به غرابة عجيبة.. تصريح الدخول في تطبيق اعتمرنا وإثبات سلامتنا في تطبيق توكلنا وطواف شبه فارغ مع ضرورة الالتزام بمسار محدد بشريط على الأرض ومحاولة التباعد قدر المستطاع. كان الحرم بلا سجادات وأغلب الأسقف منزوعة للصيانة وأعتقد جار العمل على إنشاء أربع مأذنات جديدة، منظر الحرم ليس كما اعتادت عليه عيني. كانت عمرة ميسرة وسريعة، الحمد لله. *بما أني أخذت الجرعة الأولى من اللقاح فأنا أعتبر الآن نصف محصنة إلى أن أكمل الجرعة الثانية.

كتبت بتاريخ 1 مايو 2020 التالي: بعض الأمور لا نفهمها أو من فرط فهمنا لها نتجاهلها. أنا لا أحب المناطق الرمادية/ الضبابية لأنها ببساطة غير واضحة فلا أشعر بالراحة، أميل للوضوح وأسعى له. لذا فإنه قد يصدر مني ما يزعج إذا ما وجدت نفسي في الضباب تائهة لأنه خارج مناطق راحتي، يمكنني التصرف بحدة وأنانية شرط أن أعود للون الأبيض أو الأسود أو أي لون في الحياة الأهم وضوحه وفهمي له. يوم الأحد فعلت ما يستدعي تكرار قول ما سبق.

بعض فلسفتي في تويتر:

من الجيد للصحة النفسية على وجه الخصوص إنك تعيش مشاعرك زي ما هي بدون ما تتأثر لا بمشاعر شخص ثاني أو تحاول تغييرها لمجرد حدوث تغير *مفاجئ* الإنسان مو آلة< لا بالله. المهم إنه مرة طبيعي تاخذ وقتك لما عقلك يستوعب ضرورة التغيير بس قلبك كالعادة يعاند. خذ وقتك واعمل اللي تبغاه عشان لو فعلًا قلبك اقتنع وخلاص تجاوز الموضوع يصير الوضع طبيعي وعادي وصعب تضعف وترجع لأن اقتناع القلب مو سهل بس لو صار خلاص انتهى كل شيء. مو مطلوب منك تعمل ردة فعل سريعة تجاه فعل غريب ومفاجئ! أبدًا مو مطلوب ولا تضغط على نفسك. يمكن حلو تتخذ خطوة أو قرار لكن بدون ما تقسو عليك لأنك ما تستاهل. وأضيف: لا تلوم نفسك على صدقك ووضوحك ومو دايم إنت الخطأ.

يجدر بي ذكر أن نهاية حصص رابع دائمًا تكون عبارة عن: مع السلامة. مع السلامة. إلى اللقاء. مع السلامة. وأنا كمان. مع السلامة. إلى اللقاء. إلى اللقاء. مع السلامة. مع السلامة. وأنا كمان. عفوًا. مع السلامة. شكرًا. إلى اللقاء.

من أجمل الإضافات لحياتي: الخروج مع تركي وعبدالرحمن وبعض الأحيان مع غدي، لفة في السيارة بدون هدف يرافقها قهوة أو ايسكريم والكثير من الضحك والأغاني الجديدة الصاخبة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s