حياد

-1-
أكتب الآن وأنا في الأسبوع التالي لأصعب أسابيع الفصل الدراسي، أكتب من الأسبوع التاسع أي الذي يلي معركة الاختبارات النصفية والتي أيضًا كانت عن بعد. على المستوى النفسي لم تكن سهلة أبدًا ويبدو أني لحد كبير فقدت حماس الدراسة، ربما السر في طبيعة مواد المستوى الحالي -السادس- بخالف مواد المستوى السابق كنت أجدها أكثر متعة. وبدأت حساب معدلي بافتراض درجات أقل من المعتاد لأعرف حجم التغير الذي قد يطرأ عليه. يمكنني القول بأن دراسة البكالوريوس الثاني تهون الكثير من الخوف على الدرجات والمعدل، فارق العمر والخبرة يجعلان الأمر مختلف تمامًا ويكاد يصل للنقيض.

-2-
بالرغم من قلة خروجي إلا أنني سعدت بل انتظرت انتهاء فترة حظر الذهاب للمطاعم والمقاهي واستطعت اليوم الأربعاء 17 مارس لقاء فطوم بعد فترة طويلة لكن دون سلسلة تأجيلات هذه المرة. ماذا أو كيف يمكنني وصف لقاءات فاطمة؟ لا أعلم لكن سأنقل ما كتبته في انستقرام: فاطمة يعني المحادثات الطويلة والتي لا تكتمل إلا بها ومعها -دون مبالغة- عن العفوية والبساطة والضحك بعمق والتفكير والأسئلة والمفاهيم والبدايات والتجارب والأسرار ويدها توثيق كل صورة ولقاء 😂♥️

-3-
لدي رغبة قوية للكتابة، لكتابة كل وأي شيء محشو بالتفاصيل والإسهاب دون فلترة أو حذف، تزامن هذا مع بداية دورة جديدة من #تحدي_الكتابة مع غيداء. متأخرة عنهم ربما أسبوعين بسب الاختبارات لكن أليس الوصول متأخرًا أفضل من عدمه؟ تصوري المسبق أن أعود للكتابة هنا بمعنى الكتابة الواسع وكل ما يمكن أن يندرج تحتها مع احتمالية الغلبة لليوميات. المهم أن أكتب مثلما يحلو لي ويطب.

-4-
ترافقني فكرة أن يكون تواجدي “ثقيلًا” على أحدهم ولذا دائمًا أختصر حضوري بأقل الكلمات وبالمباشرة. بالطبع ليس مع الجميع فلكل قاعدة استثناء لكن هذا الغالب. ولا أعلم لم؟ ما البداية أو ما الوقف الذي أوجد أو ضخّم هذه الفكرة. بعض الأحيان أفقد عفويتي خصوصًا إذا كان التواصل من خلال الكتابة وأطلب دومًا أن يخبروني إذا ما أرادوا إنهاء المحادثة دون أن أنتبه. حساسة؟ ربما لكني لا أظهرها أو هكذا أعتقد. كل هذا قادني لجملة تعريفي في تويتر وكل مكان: في الظل، اكتفاء وانكفاء. لم أجد جملة قصيرة تصفني مثلها. حاولت مؤخرًا الكتابة عنها لكني لم أستطع وسأحول مرة أخرى.

-5-
معظم مهامي متراكمة ومؤجلة ولا تنجز إلا بعد انتهاء وقتها، أخشى أن يصل الأمر إلى واجبات الجامعة. كل شيء في غير محله، حرفيًا وبدون مبالغة. لا نومي ولا أكلي ولا رياضتي ولا قراءتي ولا كتابتي ولا مشاهداتي ولا دراستي.. لا شيء تمامًا. سألني تركي قبل أيام عن برنامج ما إذا كنت أتابعه أو لا؟ ثم؟ لوهلة! أنا لا أتابع أي شيء وهذا غريب. حتى برامج يوتيوب أو بودكاست أو وثائقيات أو مسلسل؟ حسنًا لماذا لا أنجز رغم كل هذا؟ لا أعلم! وما حال النفسية؟ متذبذبة. ليست ثابتة ولكن حتى الآن لم تصل لنقطة حادة أو منخفضة. أرغب في التواري والاختفاء من كل مواقع التواصل الاجتماعي لكن مع الوضع الراهن ربما هي كل ما تبقى للاتصال بالعالم. في المقابل عدت وسجلت في تطبيق Clubhouse بعد شهر من حذفي لحسابي وسجلت برقم جوال ماما إذ رقمي ما زال محظور.

-6-
اخترعت مناسبة لشحذ همتي: الانتهاء من الربع الأول في السنة وبداية الربع الثاني وشكلت قائمة من 10 مهام أو أفكار روتينية بسيطة في محاولة لإعادة الألوان لحياتي إذ أنها تميل مؤخرً للحياد لدرجة مبالغ فيها، أقرب ما تكون للضبابية واللون الرمادي وأنا أريد الوضوح.

-7-
هنا وهناك:
* لدي حساب خاص في انستقرام بدأته في أغسطس 2020 لا أتابع أو يتابعني أحد، وصل اليوم 100 منشور لكن الصور أكثر من ذلك. هذا الحساب من أجمل الأشياء التي صارت لي مؤخرًا.
*تمكنت والحمدلله من التبرع بالدم للمرة الثانية -بعد ستة أشهر عن المرة الأولى- شعوري حينها لا يوصف.
*بدأت في دفتر يوميات جديد بعد الأخير والذي غطى يوميات ثلاثة أشهر.
*مللت إعطاء الحصص والدروس، بحاجة لإجازة.
*مرة أخرى أقول: أي أحد ينتبه للتفاصيل الصغيرة وغير المباشرة هو بالضرورة يلاحظ كل التغيرات وإن صغرت ويعرف معناها ودلالتها وإن لكل نتيجة في الأساس سبب ودافع.
*رغم ثقل الحياة، تبقى جميلة وتستحق أن تعاش بأفضل ما يمكن.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s