شهرين إلا

-1-
منذ نهاية شهر يناير وأنا أفكر كيف يمكنني اختصاره كاملًا في بضع كلمات؟ ورغبتي لاختصاره كانت ملّحة لأنه وبنظرة للوراء لم يكن يناير كأي شهر عشته من قبل وهنا لا أبالغ بل لعلي أبخسه حقه في الوصف. كان ممتلئًا وكثيفًا وغارقًا ومثقلًا بالكثير. عشت خلاله ما يكفي ليوزع على عدة أشهر. مررت بتشكيلة مشاعر متنوعة سواء في العمق أو المدة. كتبت هذه الفقرة في آخر يوم من شهر يناير ولم أكملها وطوال الفترة اللاحقة لها وأنا أحاول الكتابة دون فائدة.
وكتبت في دفتر يومياتي: ها نحن وصلنا إلى نهاية يناير 2021 كان مختلفا ممتلئًا ومكثفًا بالعديد والكثير من المشاعر والتجارب والمواقف واللحظات المركزة. كانت لحظات تقترب للتناقض وتفوق من شدتها أن يعيشها شخصًا واحدًا خلال ثلاثين يومًا. وبهذا يناير إلى حد كبير يشبه ديسبمر، إلا أن الأخير كان غارقًا في الجانب السلبي من المشاعر والأحداث وكل شيء تقريبًا.

-2-
أكتب الآن بعد مضي خمسة أسابيع من الفصل الدراسي الثاني، من التعليم عن بعد. كل ما أريده هو كتابة وصفًا مختصرًا للفترة الماضية أو الحالية من أيامي حتى لا تكون هناك فجوة أو فترة زمنية مفقودة. بشكل عام وعلى جميع الأصعدة هناك فوضى وما دفعني للكتابة هنا هو أنني بعد صمت طويل كتبت أخيرًا رسالة مطولة قلت فيها كل ما أريد قوله دون قيود أو حواجز أو أي اعتبارات، كتبت لأرسل مباشرة.

خمسة أسابيع كانت أخف حدة من سابقتها، على الأقل شملت فترات استقرار ذهني ونفسي، عدت لكتابة يومياتي كسابق عهدي ولعل هذا خفف الكثير. شغلي الشاغل هو عودتي لنظام حياتي أو تكوين روتين جديد. ومن هنا اتبعت نظام الصيام المتقطع والذي أثمرت نتائجه في الأسبوعين الأولى بشكل ملحوظ لتعود بعد ذلك للثبات لكني أحببت شعور الخفة الذي يرافقني، أحاول شرب كمية الماء التي تغطي احتياجي اليومي ولم أنجح حتى هذه اللحظة، كنت أرقص يوميًا لمدة ساعة أترك كل شيء مهما كان لأبحث عن أغاني مناسبة لجو الرقص وأبدأ، الهدف منها مزدوج: ترفيه وحرق سعرات حرارية. أيضًا أمشي من ثلاث إلى أربع مرات أسبوعيًا ما يقارب الخمس كيلومترات وأستمع أثناء ذلك لحلقات من برامج بودكاست أو أراجع حفظ أوجه من سورة البقرة. وانضممت لدورة تدريب معلمات القرآن وليصبح الوصف أقرب للواقع: دسست أنفسي بينهن. أواجه صعوبة في المفردات فهي دورة تخصصية وحتى في المادة العلمية لكني أحاول قدر المستطاع أن أجاريهن رغم تأخري الواضح لكن في المقابل تحسنت تلاوتي ومخارج الحروف بشكل ملحوظ والحمدلله. أيضًا أزاحم أوقاتي بمحاولة ترجمة نصوص قصيرة أو تكثيف قراءتي باللغة الإنجليزية حول مواضيع لم يسبق لي القراءة عنها إلا أني مؤخرًا ترجمت نصًا طويلًا ولا أخفي سعادتي فور انتهائي منه.

أما ما يخص المدرسة فأنا كنت وما زلت في حالة ركض متواصل، وما يزيد الطين بلة أن وزارة التعليم أضافت حصة لنصاب حصص العلوم للصف الرابع والثاني متوسط ليصبح مجموع حصصي أسبوعيا: أربعة وعشرون حصة يرافقها قليلًا من الحسرة. الأسبوع الأول من الدراسة لا يحسب إذ أن الطالبات لم يحصلن على كتبهن بعد لذا لم أتمكن من بدء المنهج وفي الأسبوع الثاني وصلنا أمر باختصار توزيع المنهج إلى 12 أسبوع فقط! لكن بفضل من الله الأمور تسير بحال جيدة. إلا أني متأخرة في رفع تحضير دروسي -_- أكره التحضير ورقيا والكترونيا.

أما الجامعة وما أدراك ما الجامعة فالحال عجيب غريب، حتى الآن لم أحمّل كتب أو شرائح المقررات ولم أكوّن تصورَا واضحَا عن محتوى كل منهج واليوم علمت بصدور جدول الاختبارات لذا لابد من فعل شيء فوري تجاه ما هو قائم وإلا فإني أودع المعدل. مع ملاحظة أني وفرت كتب المستوى السادس منذ بداية المستوى الخامس لكني تركتها في البيت.

-3-

بالعودة ليومياتي سأكتب قائمة ببعض الأشياء التي حدثت منذ بداية 2021م:
– تلقيت واشتريت عددًا وفيرًا من الكتب.
– التقيت مجموعة من الصديقات.
– لقربنا، زادت زيارات أهلنا لنا أكثر من قبل وهذه حسنة القرب منهم بالسكن.
– تنفست ملء رئتي خلال المشي.
– خضت أشياء تندرج تحت تصنيف الجنون لكنه الجنون الجميل.
– تناولت الغداء في حديقة تحت قطرات المطر.
– لأول مرة أجرب شراء كتب “منسوخة”
– الكثير والكثير من لحظات الامتنان.
– ترجمت نصًا طويلًا ودقيقًا في وقت قياسي.
– المكالمات المتبادلة بيني ورفا لتسميع القرآن.

-4-
فقدت رغبة وقدرة التواصل لفترات طويلة حتى أن مجموعة من صديقاتي بعثوا يسألوا عن سبب اختفائي، وأنا ببساطة لم أكن أرغب في تبادل حرف واحد ولا الدخول في أي محادثة. دخلت في صمت شمل كل شيء دون استثناء.
رغم تغير حياتي وتحولها رأسًا على عقب إلا أني متفائلة بل ومتيقنة بقرب وصولي ووالدتي لكل ما نحب وإن تأخرنا بعض الشيء. بقي الكثير مما أرغب الكتابة عنه لكن ليس الآن.

الجمعة 19 فبراير 2021

3 آراء حول “شهرين إلا

  1. أيُمكن شُكر الفجوة الزمنية المخشيّة على منحِنا هذه التدوينة؟
    اكتبي يا مشاعل، شاركينا دائمًا شكل الأيام وطعمها، وتيقّني أن كثيرين يجدون تِرياقًا فيها، حيواتنا متفاوتةٌ نعم، لكننا أَناسيّ متشابهون من حيث لا ندرك.

    جعل الله قادم أيامك محفوفةَ باللّطف والاستقرار وتبصُّر الخير في كلّ ما يحدث ❤

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s