غرابة: غضب

لم أكن أرغب كتابة هذا الأسبوع حتى أنني لم أكتب معظم أيامه في دفتر يومياتي، تأتيني في مثل هذه الأيام، الأيام الرمادية الثقيلة فكرة الاكتفاء بكتابة أيامي الجميلة دون غيرها لكن أعود لأساس كتابة يومياتي وتوثيق أيامي: أن تكتب كما هي دون انتقاء أو إقصاء، كما كانت بكل ما فيها وبنفس الكثافة.

لذا فإن الأسبوع الرابع في التعليم عن بعد على مستوى الدراسة: جامعة ومدرسة كان مختصرًا لثلاثة أيام بسبب إجازة اليوم الوطني والتي شملت يومي الأربعاء والخميس. وكانت الثلاثة أيام خفيفة خصوصًا في المدرسة، انتهيت من دروس واختبرت أول اختبار قصير لطالبات الصف الرابع واختبار الدوري الأول لطالبات الصف الثاني متوسطة. لم أنتهي يوم الثلاثاء من يوم العمل إلا في تمام الرابعة مساء وقد كان عملًا متصلًا بدأته في الثامنة صباحًا. أردت أن تبدأ إجازتي دون أي مهما معلقة وهذا ما كان.

كان أسبوعًا ممتلئ بمشاعر سلبية، مجموعة لا بأس بها من: حزن عميييق وغضب عارم وبكاء شديد وحسرة وحيرة وقلة حيلة وخيبة. حزنت بأسى وبقهر وغضبت الغضب الذي لا أعرف ما يمكن أن يهدأني وشعرت بحسرة على نفسي وحيرة من كل ما صار وقلة حيلة لأنه في الأساس لماذا كل هذا؟ البكاء هو آخر حل أوصل له وبكيت. صداع ودوخة كثرة التفكير أو كثافة مشاعر الغضب، اضطررت للتوقف عن فعل أي شيء ليهدأ رأسي. كما أنه من المؤسف ومما يجلب الخيبة أن يكون سبب ما سبق هو ذات الشخص في كل مرة أشعر فيها بهذا الاجتماع الكبير من المشاعر في وقت واحد. لم أذهب للنادي ولا لساعة واحدة، حتى مسبح الجمعة تجاوزته لأول مرة بعد استمرار لما يقارب الشهر.

الخميس: اليوم خلصت أول طلب خياطة لجدي ♥️ هو يحب الخياطة وكانت عنده ماكينة وكان ينجز كل أموره بنفسه بس مع كبر السن وتغير الظروف ما صار يقدر يخيط بالماكينة. أعطاني شنط صغيرة حاول يخيطها بيده لجواله واضح من شكلها قديمة وخرب قماشها.. كان ممكن أشتري له أسهل لكن طالما طلب خياطتها ما يصير إلا اللي يبغاه. أعطاني هي وقال خيطي لي زيها بس كبريها سويت له ثلاث حبات صغيرة وبرضه قال يبغى شنطة ثانية كبيرة لأغراضه يعلقعا في طرف سريره. اليوم خيطتها له كاملة وأتمنى تعجبه. جدي أبو ماما لو أسوي له ايش ما أسوي ولا أرد له ١٪؜ من اللي قدمه لي طول عمري. جدي شخصية أولى ومهمة جدًا في حياتي من طفولتي المبكرة جدًا وأنا لي معه ذكريات وقضيت وقت طويل برفقته، كان مثال ونموذج مثالي للجد. الله يطول بعمره ويمده بالصحة والعافية.

الجمعة: لم تكن نهاية أسبوعي “الطويلة” كما أتمنى بل على العكس تمامًا، لم أرغب بفعل أي شيء سوى القراءة. لم أذهب مع ماما لبيت جدي رغم اجتماع الكل وعلمي بذلك.. وندمت عندما علمت وقد عادت ماما تحمل هدية من جدتي: الحمدلله على السلامة يا مشاعل.. تمنيت لو أني ذهبت لترى جدتي سعادتي وتغير حالي ونفسيتي مما أحضرته لي.. يا لطف الجدات

السبت إلى الجمعة ١٩ إلى ٢٥ سبتمبر ٢٠٢٠

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s