تطريز

التعود على بطء شبكة البيت بعد العودة إليها بدلًا من بيانات الجوال سيكون درسًا مهمًا في الصبر. كنت أستمع لأجمل أغاني ذكرى وعندما وصلت أغنية وحياتي عندك تذكرت مقطعًا قديمًا لها من حلفة قرطاج ١٩٩٧م عندما بدأت تغنيها وإذ بالجمهور يفاجئها ويكمل المقطع كاملًا، أحب هذا الفيديو جدًا والسر يكمن في ردة فعل ذكرى كانت لطييييفة كذلك اتقان الجمهور للغناء أراه احترافيًا، لا أمل من تكرار مشاهدة هذا المقطع. ثم قمت بإنشاء قائمة خاصة في يوتيوب عبارة عن تجميع مقاطع غناء الجمهور واستماع الفنانين لهم، حتى الآن بها ١٠ مقاطع وهي ما أفتكره. وعلى ذكر التكرار يمكنني القول بأني أجدني في التكرار، في العودة لفقرات من كتاب/ مسلسل/ قصيدة/ مقطع/ أغنية/ رسالة/ مشهد ولا أمل تأملها مرارًا وتكرارًا وبذات المتعة بل وأكثر. في الفجر ضحكنا أنا وماما ثم كحينا وبعدها ضحكنا على الكحة ليصبح الحال: ضحكة – كحة – ضحكة على الكحة – وهكذا.

استمرار عدم قدرتي على التذوق والشم وشدة الصداع في الصباح دفعاني للاتصال بخط الصحة، أخبرتها عن الأعراض وقالت يفضل الذهاب لعيادة تطمن لتتأكدي، ومن خلال تطبيق موعد أجريت التقييم الذاتي والنتيجة يفضل عزل نفسك لمدة ١٤ يوم -ـ- حسنًا لكن سبق وأصبت بزكام مشابه وفقدت التذوق والشم..

لأن رأسي مشوش لا أستطيع التركيز في القراءة لذا استبدلها بمزيد من المشاهدة، اليوم ولأول مرة -نعم أول مرة- أحمل حلقات موسم من مسلسل، كانت حلقات الموسم الرابع من The Office شاهدت ٣ حلقات ثم حذفتها فور انتهائي منها، مع تقدم المواسم يعجبني أكثر. خرجت وماما إلى الصيدلية ثم أخذنا قهوة وشربتها وأنا أعتمد على ذاكرتي لمحاولة الوصول إلى طعمها. ساعة مع التطريز الحر استطعت اليوم تطريز أول وردة مشوهة مع استخدم ورق فازلين لكن كأول مرة تعتبر جيدة، تكمن المشكلة في عدم توفر دواسة التطريز وهي قطعة صغيرة تمكن الأبرة من الحركة بمرونة بدلًا من حركاتها المستقيمة في الدواسة التقليدية وبهذا تسمح بتطريز الأشكال بسهولة. وكل هذا خلاف التطريز اليدوي الذي أتحكم بحركة كل شيء ١٠٠٪. اشتهيت بطاطس الشارع فما كان إلا أن حاولنا تقليدها في المنزل بشكلها والصحن وفوضي البهارات، هي أيضًا لم أتذوقها ولا أي نكهة من البهارات لكن أستطيع تمييز أنها نكهة حادة على الأقل، وهنا افتكرت أني لم أكمل كتاب الرائحة كان يتحدث عن الأنف وملحقاته.

قبل أيام قرأت عن العنف المعنوي واليوم عن الابتزاز العاطفي، مواضيع كهذه بت أراها ضرورية إن لم تكن لشيء نتعرض له على الأقل نتأكد من عدم ممارستنا لها تجاه أي شخص نتعامل معه قريب كان أو بعيد. كذلك كنت أفكر في كم المشاعر والأوقات المبذولة دون استحقاق ونتيجتها على أيامنا ونفسيتنا، لا بأس بمزيدٍ من الإدراك.

أربع كلمات من ملاك جعلتني ابتسم.

الخميس ١٦ يوليو ٢٠٢٠

رأيان حول “تطريز

  1. أريد منك الإطمئنان، نحن في البيت في رمضان أيضًا تعرضنا لهذه الأعراض، وبعد صراع طويل شفينا منها تمامًا، ليس هنالك ما يخيف، ولا ما يثبت أن هذه الأعراض بالفعل لاحقة لذلك الفيروس اللعين الذي أصاب البشرية، كوني بخير.

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s