مشاعل والمشاعر

قبل هذه المدونة كنت أعلم أني لست على ما يرام عندما تكون يومياتي مختصرة، لأن كتابة يومياتي أجمل فقرات يومي وأحب أن أكتب كل صغيرة وكبيرة بتفصيل وإسهاب. فالإيجاز يعني أن هناك شيء ما…

تجاوزت وقت نومي كثيرًا، نمت متأخرة واستيقظت كذلك. ذهبنا لشراء أساسيات الشقة، حاجيات الحمامات والمطبخ، خلال المشوار دار حوار بيننا وإذ بابا قال: وأنت يا مشاعل؟ ما في يوم تعبري عن حبك بالكلام؟ مو معقولة طول عمرك واحنا ننتظرك تقولي لنا عن حبك. ترد عليه ماما: مشاعل ما تعبر بالكلام لا يغرك صمتها والله كلها مشاعر لكن تلقاها بالأفعال. قيل لي هذا الكلام أكثر من مرة ومن بابا بالتحديد، في الحقيقة فعلًا أنا لا أعبر بالكلام ولا أعلم إن كان هذا صحيحًا أو صحيًا أم لا، لكن يثقل علي قوله “-_- كما أن تغيير هذا الطبع هو الأصعب، وبالتأكيد الكتابة أسهل بكثير في هذه الحالة. ذهبنا بعد ذلك بحثًا عن نجار وإذ بعمي عدنان كان في المحل المجاور، غريب هذا اللقاء. في المساء وأنا أتحدث إلى ماما عن رغبتي في حجز موعد عند طبيب الأسنان الذي اعتادت الذهاب إليه ولا أعلم كيف خرج حرف طبيبي السابق بدلًا من طبيب الأسنان. هذا الطبيب ارتبط لدينا بفترات صعبة أعلم أن ذكر اسمه أمام ماما قد يجلب لها ذكرى حزينة، تجاوزته سريعًا وكأني لم أخطئ. بدأت  أول دروس دورة الخياطة والذي كان عن الطريقة المناسبة لقص الأقمشة باستخدام مسطر L ثم تنظيف الأقمشة بطريقتين، تدربت عليهما وعلقت المدربة: روعة. *_*  أفكر في بدء محاولات الترجمة هنا في المدونة، قلت هذا سابقًا لكني لم أبدأ بعد. شعوري اليوم لطيف، لكن مرور بعض الأفكار يرافقه تغير طفيف ما يلبث أن يغادر باختفاء الفكرة.

السبت 4 يوليو 2020

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s