البحر

أخيرًا عدنا لتجهيز شقفتنا والحمدلله، على أني لا أحبذ مشاوير مثل هذه، في الحقيقة لا أحبذها لأني لا أرغب في الذهاب الآن لكن إذا توقف الأمر على مزاجي ورغباته يعني أن تجهيز الشقة سيستمر لسنوات. بعد الانتهاء من محل السيراميك وزيارة سريعة للشقة طلبت من بابا الذهاب لفة على البحر، مرورًا فقط لرؤيته. اشتقته كثيرًا فآخر مرة مررت من جواره كانت مع زينب بتاريخ 11 مارس. وصلنا البحر بعد صلاة المغرب، وهذا شيء توقفنا عنه منذ بداية حظر التجول قبل ثلاثة شهور. وحشتني جدة في الليل وتأكدت للمرة -المدري كم- أني أحبها جدًاجدًاجدًا. في الواجهة البحرية كان الأغلبية في سياراتهم قليل الذين هم يمشون في الممشى، جالسين أو واقفين أمام البحر. وزحمة السيارات تفوق زحمة الناس بالخارج. لابد ان أقول بوجود شعور غريب “جديد” وأنا أطالع وأنظر للحياة الطبيعية “بشكلها الجديد” والمتمثل أكثر شيء في الكمامات على كل شخص عيني تبصره. حتى الآن، متفائلة بالفترة القادمة أكثر من قبل.

وجدت أخيرًا حل لمشكلة تسجيل المكالمات، وهو اقتراح طرحته منذ البداية لكن لم ينظر إليه. جربته مع رحاب وكانت النتائج ممتازة. اضطررت لفتح لابتوبي ماك رغم الكسر في شاشته لكن زووم من خلاله أسهل.

الثلاثاء 23 يونيو 2020

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s