إدراك

استيقظت وآلام عضلاتي ما زالت موجودة لذا مددت يوم راحة إضافي دون تمارين رياضية. حتى الآن لم آخذ محاضرات الثقافة بشكل جدي ولا أنوي ذلك إلا عندما أعود لها مسجلة لأدرس. نزلت رسوم مادة الثقافة وبعد ان سددتها علمت أن سعر الساعة في الصيفي 65 بدلًا من 130 وعلينا ان نرفع تذكرة نطالب فيها بالمبلغ الزائد، لماذا لا تكون الجامعة مدركة لخطأ مثل هذا؟ لا أفهمم. قبل كورونا والحجر كنت أفكر بأن حياتي مزدحمة بين الجامعة والمدرسة ولا أستطيع فعل أشياء كثيرة لكن الآن، شعرت وأدركت كم الأشياء الجميلة والكثيرة التي كنت أقوم بها، مثلًا: خروجي مع صديقاتي وأهلي خصوصًا ماما كل خميس تقريبًا، حضوري دورات لأشياء أحبها وتهمني، ذهابي لمكتبة الملك فهد شهريًا لمناقشة كتب نادي استقراء، النادي، التسوق لأشياء بسيطة وغيرها الكثير، منها ما كان روتين يومي ومنها ما هو شهري وبعضها فجأة. الحجر علمني أن حياتي الطبيعية جميلة ومليئة، نعمة.

الأحد 14 يونيو 2020

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s