يا مشا..

اتصل بي خالي أحمد مبكرًا يخبرني بقدومه إلينا ليأخذ غرض ويعطينا آخر، التقينا عند الباب بشكل سريع. كنت في طريقي للخروج إلى بنده، وصلت هناك الساعة 2:11 وكان تحدي -مع نفسي- أن أنتهي قبل الساعة 3:00 وانتهيت من شراء الأغراض وطابور المحاسبة عند الساعة 2:54 وصلت البيت 3:02 كان الجو حار لدرجة لا تطاق، فضلت أن أذهب وحدي خوفًا على ماما وبابا، أحمل همهم كثيرًا مع الوضع الراهن. أخيرًا طلبت ماكينة الخياطة مع بعض الأدوات الأساسية *الحماس وصل أقصاه* لكن أخشى أن يتأخر توصيلها. تماريني اليوم استغرقت وقتًا أطول كذلك مستواها في تطور وأضيفت بعض التمارين الجديدة، أفكر أن تكون الرياضة على فترتين في اليوم الواحد الأولى في النهار بتمارين من اليوتيوب حسب ما أريده وحدي والأخرى في المساء مع تطبيق Fitcoach. ماما كانت تتحدث إلى خالتي وخلال كلامها قالت: شوفي يا مشا.. أمل. عندها نظرنا في بعض وابتسمنا، هذه أجمل لحظة في يومي والله. بدأت سلسلة بشكل عفوي مع زينب اسمها: يجي يكون ولدي؟ تجي تكون بنتي؟ وهي عبارة عن مجموعة صور لأطفال أصادفهم خلال تصفحي وأرى أن ملامحهم تعطي أن يكونوا أطفالي وللتأكد أرسلهم لزينب هي الحكم. قالت: كيف كذا تلاقيهم، قلت لها: قلب الأم. شعوري اليوم مثل بشرة وجهي في حالة تحسن، استمررت لمدة أسبوعين أنتبه لوجهي وأعتني به واليوم لاحظت أن النتيجة واضحة الحمدلله.

الاثنين 8 يونيو 2020

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s