عودة الأخوات

إفطار الطبق الواحد هل سيستمر فيما تبقى من رمضان؟ هذا ما سنكتشفه لاحقًا، اليوم كان إفطارنا كشري ولا في الأحلام. الأيام في رمضان تعطيني أو أعيشها بشعور المؤقت وهذا لا يجعلني أندمج أو أتقدم أو حتى أبدأ في أيٍ مما أريد وتؤجل البدايات إلى حين عودة روتين الأيام بانتهاء رمضان. بالرغم من وجود وقت لكل شيء من الأعمال لكن اليوم وجدتني في متسع لذا ذهبت ونظفت الصحون قبل الوقت المحدد. رأيت حلمًا وأظنه نتيجة لقراءة صاحب الظل الطويل ثم عدوي اللدود إذ فجأة تلقينا اتصالات تخبرنا بعودة أخواتي الثلاث! إذًا ليست واحدة بل ثلاث.. انتابني شعور القلق وصرت أرتب وأخطط كيف سأجعل من غرفتي مناسبة لأربع أشخاص وكذلك البيت بشكل كامل، إحداهن تكبرني أي أنها ستأخذ مني دور البنت البكر بعد غياب كل هذه السنوات! 😾 حلم يختزل شعور القلق والتوتر والتفكير طوال الوقت. سمعت حلقتين من بودكاست ثرثرة لخالد اليحيا: الشعور الأول + التحرش بالذاكرة. مذهل ما سمعته وسأعود لكتابة أجزاء كثيرة منها ثم كالعادة حلقتين من The Office.

السبت ١٦ مايو ٢٠٢٠

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s