اختصار الكلام

عند وصولي للمدرسة وجدت على مكتبي كتاب صور من الذاكرة مع جدي علي الطنطاوي عرفت أنه من معلمة لغتي الجديدة كنا قد تناقشنا بشكل سريع جدًا عن القراءة وأخبرتني أنها لا تقرأ كتب مترجمة. لُطف منها.

حضرت اجتماع مفاجئ، بدأ بخمس معلمات وانتهى بتسع مع انتقال لقاعة الاجتماعات. لم نصل إلى حل نهائي للموضوع الذي اجتمعنا من شأنه. في العمل، لابد وضروري أن تملك من الصفات العملية: اختصار الكلام. لابد أن تحذف الحشو، المقدمات التي لا تضيف ولا تفيد، تركز على أن تكون الإجابة بقدر السؤال وألا تتحدث إذا لم يكن لديك ما تضيفه فعلًا. اليوم تعرضت لكلمات كلمات كلمات كنت أتخيلها سطورًا في بداية رسالة يمكنني حذفها دون قراءتها فلماذا الآن أسمع كل هذا؟ الوضع منفر. رجاء تحدث بالقدر المطلوب وبأقل الكلمات: خير الكلام ما قل ودل.

انتهيت من الفصل السابع -أجهزة الدعامة والحركة والاستجابة- عند كل الفصول لأن الاختبار الدوري الأول سيكون في الأسبوع الثالث، كنت قلقة من احتمالية عدم انتهائي من الجزئية. درس الحواس من أكثر الدروس متعة واسئلة الطالبات لا تنتهي والمعلومات الإثرائية لا حصر لها. أجمل اللحظات حين تدرك الطالبة تفسير لحالة/ ظاهرة كانت تتعرض لها وتبدأ بالربط واستيعاب حقيقة أهمية العلوم في تفسير حياتنا الواقعية اليومية.

قرر نادي استقراء أن أدب الرسائل هو موضوع قراءة شهر فبراير. الاقتراحات: ١- رسائل في المنفى ٢- في آدب الصداقة ٣- رسائل سيلفيا بلاث. اخترت الأخير لأني سبق وقرأت في أدب الصداقة ولم أتحمس لرسائل في المنفى. أغلب التصويت ذهب لـ في أدب الصداقة. لا مانع لدي من إعادة قراءته.

من هنا وهناك:
١. رأيت أربع طالبات من الصف السادس درستهم وهم في الصف الرابع، سلامهم كان لطيفًا وليس حدثًا عابرًا بما قالوه لي.
٢. يلازمني شعور وهو أخشى أن أثقل على أحدهم في التواصل خصوصًا المحادثات، أنا لا أعلم ما وضع المتحدث حتى وإن كان التواصل كتابة. بشكل عام دائمًا أخشى فأختصر وأغادر بسرعة. وهذا قد يمنعني من المبادرة في بعض الأحيان.
٣. وصلت إلى منتصف رواية أشياء تتداعى وبدأت أشعر بالملل. أعتقد أن القادم فيه تصاعد بالأحداث.

على الهامش:
١. في المساء، يومي خفيف، لأن غدًا يوم مفتوح في المدرسة دون حصص إذن لا داع للتحضير.
٢. خيار سرعة التشغيل في يوتيوب وكل برامج الصوت من أجمل الخيارات/ الإضافات التي قدمت للبشرية.
٣. كل أربعاء تكون لدي المحاضرات الافتراضية من الساعة الثالثة وحتى السابعة ولأنها مسجلة، أضع منبه رأس كل ساعة أقوم بتسجيل دخول للمحاضرة ثم أكمل قيلولتي.
٤. تركيزي على الأهم فقط ما عدى ذلك لا أملك له الطاقة.

الأربعاء ٢٩ يناير ٢٠٢٠

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s